الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
09:46 ص بتوقيت الدوحة

القوة الناعمة القطرية والرياضة

القوة الناعمة القطرية والرياضة
القوة الناعمة القطرية والرياضة
تمتلك قطر موقعاً جغرافياً مميزاً، حيث تطل على الخليج العربي، وتقع في شرق شبه الجزيرة العربية، وتحديداً في جنوب غرب آسيا، ما يجعلها مركزاً مهماً في المنطقة واستراتيجياً في العالم، وهذا يهيئ قطر لتلعب دوراً فريداً في الرياضة العالمية، في ظل ظرف زماني ومكاني تزداد فيه الصراعات بالمنطقة، وتسخّر قطر دورها الرياضي الريادي بالعالم -الذي أصبح يشار إليه بالبنان- في خدمة حل النزاعات، والوساطات الدبلوماسية بين الفرقاء في أكثر من دولة بالعالم. وفي ظل الاضطرابات الدولية استطاعت قطر الحفاظ على استقرارها الداخلي، بل وعززت مكانتها بين دول العالم، وزادت من مساحة حركتها الدبلوماسية إقليمياً ودولياً، واستخدمت الدبلوماسية الرياضية وطوعتها لخدمة السياسة الخارجية والداخلية. إن الاهتمام بالرياضة ليس بالأمر الجديد، بل ثقافة تحققت من خلالها الكثير من الإنجازات، فقد قامت قطر بتشييد عدد كبير من المستشفيات والأندية والأكاديميات الرياضية، مثل أسباير، كما فازت باستضافة كأس العالم عام ٢٠٢٢، وهذا الفوز فخر لكل قطري وعربي، خاصة أن هذه هي المرة الأولى التي تقام فيها بطولة كأس العالم في دولة شرق أوسطية، كما قامت قطر باستضافة العديد من البطولات الرياضية، ففي عام ٢٠١٥ نظمت قطر كأس العالم لكرة اليد، وحققت إنجازاً غير مسبوق بحصولها على المركز الثاني.
وتجلى الاهتمام القطري بالاستثمار في الرياضة عندما قام جهاز قطر للاستثمار بعدة استثمارات رياضية، أهمها شراء نادي باريس سان جيرمان الذي يمتلك شعبية كبيرة في فرنسا، وهو من أكبر الأندية الفرنسية، إضافة إلى أن مؤسسة قطر قامت برعاية نادي برشلونة ويضع اللاعبون شعارها على قمصانهم في شراكة بينها وواحدٍ من أكثر أندية كرة القدم نجاحاً في العالم، وأيضاً قامت الدولة برعاية العديد من الكيانات والأندية الرياضية.
تشكّل الرياضة جزءاً مهماً في حياة الشباب القطري، وهذا مؤشر جيد جداً، يخدم رؤية قطر لعالم ٢٠٣٠ في تنمية الموارد البشرية. كما خصصت القيادة الحكيمة يوماً للرياضة يشارك فيه جميع من على أرض قطر الطيبة، كما تعد اللجنة الأولمبية القطرية عنصراً مهماً في مجال الرياضة، حيث تنص رؤية اللجنة على «لنكن وطناً رائداً يجمع العالم من خلال تنمية رياضية مستدامة».
ومما لا شك فيه أن قطر تعي جيداً الدور الذي يمكن أن تلعبه الرياضة في العلاقات الدولية، كونها لغة عالمية تتجاوز الحدود والخلافات السياسية، وأصبحت تستخدمها كقوة ناعمة في سياستها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الحكومة الذكية

04 يونيو 2015