السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
10:05 ص بتوقيت الدوحة

آلات البيع الذاتي ربح للتاجر وضرر للمريض

آلات البيع الذاتي ربح للتاجر وضرر للمريض
آلات البيع الذاتي ربح للتاجر وضرر للمريض
في صغري، قبل حوالي ثلاثين عاماً عندما كنا نذهب للمستشفى، وقبل العودة للبيت كنت أرى في المستشفى تلك العجوز التي تبسط أمامها شتى أنواع الحلويات وما لذ وطاب من شيبس وعلكة وشوكولاتة وغيرها من حلويات الزمن الجميل التي كانت في الغالب غير صحية، ويا لفرحتي وسعادتي حين يسمح لي والداي بأن أشتري منها ما أشتهي بعد موعد مزعج عند الطبيب، ومن المضحك المبكي أني كنت دوماً أصادفها بعد موعد أسنان!
اليوم استبدلت هذه العجوز الطيبة بآلات البيع الذاتي التي تنتشر في كل مكان، وخاصة في المراكز والعيادات، حيث ينتظر المراجع لوقت طويل، فيضطر ليشتري ما يسد جوعه، وخاصة إن كان يصطحب أطفالاً فيضطر أن يشتري لهم ما يطلبون، ومن الواضح أن هذه الآلات قد وضعت لخدمة المريض والمراجع وحتى الطبيب، حيث تحتوي على وجبات خفيفة وقهوة أو أي شيء آخر، ولكن آلات البيع الذاتي لا تختلف كثيراً عن تلك العجوز، فالأطعمة والوجبات والمشروبات التي تباع في آلات البيع الذاتي غير صحية، ولا تناسب المرضى من جميع الأعمار، فيباع فيها المشروبات الغازية والشيبس والشوكولاتة التي تعرف بأضرارها المعروفة، ولا يسعني الحديث عنها هنا، ولو استبدلت هذه الوجبات غير الصحية بالطعام الصحي الذي يناسب مراجعي العيادات والمراكز الصحية لكان أفضل. من ناحية أخرى هذه الآلات غير عملية بالنسبة للمراجع، حيث لا يملك دوماً "فكة"، ففي الغالب الناس تستخدم بطاقات الائتمان، بينما نجد أن هذه الآلات تدر الربح السريع على التاجر لعدة أسباب، فكما ذكرت أن المراجع لا يملك دوماً "فكة" ويضطر لإدخال خمسة أو عشرة ريالات ليشتري مقابل ريال أو ريالين فقط، ويترك الفكة خلفه ولا خيار آخر لديه، بالإضافة إلى أسعار الوجبات المبالغ فيها، والتي لا تناسب معظم المراجعين، ولو كلف التاجر نفسه بتوفير وجبات صحية، بالإضافة إلى توفير آلات تعيد الفكة للمشتري، وإمكانية استخدام بطاقة الصراف الآلي وبطاقة الائتمان لكانت هذه الآلات عملية أكثر بالنسبة للطرفين.
آلات البيع الذاتي وضعت لخدمة المريض وليس لإدرار الربح على التاجر، ولو كانت بإدارة وتحت إشراف المجلس الأعلى للصحة لأصبحت ذات فائدة للمريض، من خلال إلزام التاجر بتوفير وجبات وآلات تناسب المريض والمراجع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.