الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
03:05 ص بتوقيت الدوحة

استخدام المبيضات لتنظيف المنزل يزيد إصابة الأطفال بالأمراض المعدية

وكالات

السبت، 09 مايو 2015
 استخدام المبيضات لتنظيف المنزل يزيد إصابة الأطفال بالأمراض المعدية
استخدام المبيضات لتنظيف المنزل يزيد إصابة الأطفال بالأمراض المعدية
تستخدم معظم الأمهات المبيضات بكثرة للتنظيف داخل المنزل على أمل أن تساعد في إزالة البكتيريا المسببة للأمراض وترك الأسطح لامعة.

غير أن دراسة بلجيكية جديدة أوضحت أنه بينما تقتل المبيضات الجراثيم بالفعل، فإنها قد تترك الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالإنفلونزا أو التهاب اللوزتين أو غيرهما من الأمراض المعدية.

ووجد الباحثون من مركز الصحة والبيئة في بلجيكا علاقة بين الاستخدام الأسبوعي للمبيضات في المنزل وزيادة عدد إصابة الأطفال بالعدوى، لاسيما التنفسية.

وخلص الباحثون، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إلى أن التعرض السلبي للمبيضات ارتبط بارتفاع يصل إلى 20% لخطر الإصابة بالإنفلونزا خلال العام الماضي، كما أنه ارتبط بزيادة 35% في خطر التهاب اللوزتين المتكرر.

ودرس الباحثون التأثيرات المحتملة للتعرض للمبيضات بين أكثر من تسعة آلاف من طلاب المدارس بين 6 و12 عاما في هولندا وفنلندا وبرشلونة، وطلبوا من آباء أطفال استكمال استبيان حول عدد مرات إصابة أطفالهم بالإنفلونزا والتهاب اللوزتين والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية والتهاب قناة الأذن خلال السنة الماضية.

وأخذت الدراسة في الاعتبار عوامل مثل التدخين السلبي في المنزل ومستوى تعليم الوالدين واستخدام المبيضات في تنظيف مدارس هؤلاء الأطفال من عدمه وغيرها من العوامل.

ووجد الباحثون أن عدد تكرر مرات إصابة الأطفال بهذه الأمراض جاءت مرتفعة وسط الأطفال الذين تستخدم المبيضات في تنظيف منازلهم بصورة منتظمة في الدول الثلاث.
وقالوا إن أحد أسباب ذلك قد يعود إلى أن الخصائص المهيجة للمركبات التي تتولد أثناء عملية التنظيف بالمبيضات يمكن أن تسبب ضررا في بطانة خلايا الرئة، ما يثير التهابات ويجعل من السهل على العدوى الدخول إلى الجسم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.