الخميس 12 شعبان / 18 أبريل 2019
05:17 م بتوقيت الدوحة

«أنت غير في قطر الخير» حملة متميزة أخرى

«أنت غير في قطر الخير» حملة متميزة أخرى
«أنت غير في قطر الخير» حملة متميزة أخرى
إن العالم في تغير متسارع، والثقافات تنتشر وتمتزج، وللأسف أحياناً كثيرة نرى الثقافات المنحلة لسبب أو لآخر تطغى على القيم والموروثات التي تعتبر أساس تماسك المجتمع، وفي خضم كل ذلك نجد أن هنالك من يعمل جاهداً لكي يحافظ على قيم المجتمع، وبفضل الله استطاعت «أظهر احترامك» أن تحافظ على قيمنا الإسلامية بشكل مبتكر وودي، وقد أثنى على ذلك الكثير من الأجانب الذين اطلعوا على الحملة وأهدافها ووسائلها للوصول إلى أهدافها.
بدأت «أظهر احترامك» بجهود مجموعة من المواطنات القطريات المتطوعات للحفاظ على الهوية القطرية، وكل ذلك بتنظيم وتمويل ذاتي، بكل ما يتعلق بالحملة من الألف إلى الياء، وكما عهدنا التجديد والإبداع لدى القائمين على الحملة، فإن شعار الحملة لهذا العام «أنت غير في قطر الخير»، ويهدف هذا الشعار إلى خلق جو من المودة والتآلف بين المواطن والمقيم، حيث يشير إلى أن كل من يعيش على أرض قطر يعتبر جزءاً منها وصاحب مسؤولية في الحفاظ على هويتها.
هذه السنة الحملة تستهدف جميع شرائح المجتمع، من مواطن ومقيم، فالمقيم جزء من المجتمع، وكما أننا بحاجة إلى خبراته، نتمنى منه هو أيضاً -المقيم الأجنبي- أن يراعي هذا المجتمع المحافظ، ويلتزم بأدنى معايير اللباس والسلوك المحتشم، كما هو مبين في كتيب الحملة، فالكثير من الأجانب -وخاصة غير المسلمين- يحترمون مجتمعنا، ويأتون من حيث أتوا وهم مهيؤون ولديهم فهم واحترام لمجتمعنا، بينما البعض الآخر يأتي لا مبالياً أو ربما جاهلاً بعادات وتقاليد مجتمعنا وثقافته وقوانينه، لذلك كان لزاماً أن يبدأ شخص ما هذه المبادرة، وخاصة مع وجود قانون في الدولة ينص على مخالفة من لا يحترم ثقافة هذا المجتمع.
في انطلاقتها هذه السنة توسعت الحملة لتشمل قيَماً أكثر وشرائح أكبر، حيث أطلقت «أظهر احترامك» حملة جديدة أخرى متميزة تحت شعار «سأغير» موجهة لطلاب وطالبات المدارس، والتي تهدف إلى توعية الأجيال الجديدة بمسؤولياتهم، والحفاظ على هويتهم من الانسلاخ والتغريب.
كلي يقين بأن هذه الحملة ستجد أصداء لدى القيادة الكريمة وكبار المسؤولين في الدولة، لذلك نناشدهم بتفعيل المادة 290 في الدستور القطري والتي تنص على التالي:
يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز ستة أشهر، وبالغرامة التي لا تزيد على ثلاثة آلاف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من أبدى إشارة، أو جهر بأغان أو أقوال فاحشة، أو أتى فعلاً فاضحاً مخلاً بالحياء بأي طريقة في مكان عام، أو في مكان يستطيع فيه رؤيته من مكان في مكان عام.
كما نطالب من السفارات والروابط توعية رعاياها قبل مغادرة بلادها وتوقيع العقود للعمل في قطر، بالتعرف على هذا المجتمع أولاً وعاداته وتقاليده وقوانينه، كي يعرف إن كانت لديه القدرة على التكيف مع عادات هذا البلد، فكثير من الأجانب تحصل له صدمة ثقافية إن لم يحضّر نفسه قبل الانتقال للعيش هنا.
بصفتي عضوة في حملة «أظهر احترامك» -بكل فخر ونيابة عن جميع الأعضاء- أقدم شكراً خاصاً لـ «كتارا» التي بالفعل أثبت القائمون عليها أنها ملتقى الثقافات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.