الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
09:23 ص بتوقيت الدوحة

الورشة الإقليمية حول فيروس الكورونا تختتم أعمالها وتصدر "إعلان الدوحة"

167

قنا

الأربعاء، 29 أبريل 2015
فيروس كورونا
فيروس كورونا
اختتمت الورشة الإقليمية حول فيروس الكورونا - المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية - فعالياتها اليوم بالدوحة، بحزمة من التوصيات، أطلق عليها "إعلان الدوحة" .

وشملت التوصيات الكثير من المحاور؛ منها الترصد المرضي، والاستقصاء الوبائي، والبحوث العلمية، والإصحاح البيئي، وسلامة الأغذية، وإعلام المخاطر والأزمات، والتعاون بين القطاعات، والتعاون والتنسيق بين دول المنطقة.

وقد نَظمت الورشة - على مدى ثلاثة أيام بفندق الماريوت - وزارة البيئة والمجلس الأعلى للصحة ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو"، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان.

وأوصى المجتمعون بضرورة قيام القطاع البيطري بالكثير من الإجراءات بالنسبة للإبل، التي تثبت إصابتها بمرض الكورونا، بحيث يشمل ذلك تتبع تاريخ تنقلها مع تبليغ الحالات الإيجابية إلى القطاع الصحي، بغض النظر عن ارتباطها بحالات بشرية من عدمه، من أجل تسهيل عمليات الاستقصاء المشترك للحالات المبلغ عنها، وفي الوقت نفسه أيضا تبليغ المنظمة العالمية لصحة الحيوان بما يتيح لها بناء قاعدة بيانات دولية حول المرض، وإخطار المعنيين من الدول الأخرى بالمنطقة، مع القيام بعزل الإبل المصابة حتى التأكد من عودتها إلى السلبية حسب الفحص المخبري المتفق عليه. 

كما أوصت الورشة بالنسبة للحالات البشرية - التي يُعتقد أنها اكتسبت العدوى من البيئة - بضرورة قيام القطاع الصحي بتبليغ القطاع البيطري للقيام بالتقصي الوبائي عن هذه الحالات بشكل مشترك، وفي إطار فريق موحد يضم القطاعين الصحي والبيطري، ومن ثم التبليغ عن نتائج الاستقصاء.

وفي هذا السياق أكدت التوصيات أهمية تنسيق الجهود لإجراء بحوث تدرس عوامل الخطورة التي تهيئ الفرصة لنقْل العدوى بالفيروس بين البيئة والإبل والبشر، وبين بعضها البعض، وأخرى تجرى بشكل طولي لتتبع الإبل على مدى زمني طويل، لرصد الفيروس الذي تفرزه المصابة منها، على اختلاف أعمارها.

وتطرقت التوصيات في هذه الناحية كذلك للبحوث التجريبية التي تفيد تطوير لقاحات وقائية مستقبلا، مع إجراء المقارنات الوبائية للتوصل إلى أوجه التشابه والاختلاف بين حالات الإصابة، سواء في الإبل أو البشر وما يحيط بها من عوامل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.