الخميس 25 ذو القعدة / 16 يوليو 2020
06:53 ص بتوقيت الدوحة

النظارة الشمسية ... درع الوقاية لمرضى حمى القش

د.ب.أ

الإثنين، 27 أبريل 2015
النظارة الشمسية.. درع الوقاية لمرضى حمى القش
النظارة الشمسية.. درع الوقاية لمرضى حمى القش
قالت جمعية "الرؤية الجيدة" الألمانية إن النظارة الشمسية تعد بمثابة درع الوقاية لمرضى حساسية حمى القش؛ إذ إنها تَحُول دون تفاقم المتاعب الشائعة المتمثلة في الحكة والحرقان وجفاف العين الشديد. 

وعن مواصفات النظارة الشمسية المثالية أوضحت الجمعية الألمانية أنها ينبغي أن تكون قريبة نسبياً من الوجه، وذات عدسات منحنية قليلاً وأذرع عريضة، وذلك لحماية العين من الإبهار الضوئي وتيارات الهواء.

وبالنسبة لمرتدي العدسات اللاصقة، الذين يعانون من حساسية حمى القش، تنصحهم جمعية "الرؤية الجيدة" بارتداء عدسات اليوم الواحد، في حالة العدسات اللينة؛ حيث يمكن التخلص منها وكل ما تراكم عليها على مدار اليوم بسهولة، ليلاً. 

والذي يرتدي العدسات الأسبوعية أو الشهرية أو السنوية ينبغي عليه مراعاة العناية الوافية لها، من خلال استعمال محلول التنظيف والتعقيم المخصص لها.

أما العدسات اللاصقة الصلبة فتمتاز بأنها ذات مسامات صغيرة جدا، مما يحد من خطر تراكم الرواسب عليها.

كما أوصت الجمعية الألمانية مرتدي العدسات اللاصقة بتوخي الحذر عند استعمال قطرات العين؛ موضحة أن قطرات الترطيب الخالصة لا تمثل مشكلة بالنسبة للعدسات، بخلاف القطرات المحتوية على عقاقير طبية؛ حيث قد تمتص العدسة اللاصقة العقار وتحد من مفعوله. 

وتجنباً لحدوث ذلك ينبغي على مرضى حساسية حمى القش - الذين يستعملون قطرات محتوية على عقاقير طبية بغرض تخفيف المتاعب - الاستغناء عن العدسات اللاصقة وارتداء النظارة بدلاً منها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.