الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
04:18 م بتوقيت الدوحة

البطولة الدولية لمناظرات الجامعات تنطلق الأحد المقبل

الدوحة - قنا

الإثنين، 20 أبريل 2015
سعادة الشيخة هند بنت حمد بن خليفة آل ثاني
سعادة الشيخة هند بنت حمد بن خليفة آل ثاني
تحت رعاية سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة وعضو مجلس أمناء مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ، تنطلق الأحد المقبل منافسات البطولة الدولية الثالثة لمناظرات الجامعات باللغة العربية التي ينظمها مركز مناظرات قطر بمشاركة 67 فريقا يمثلون 63 جامعة من 33 دولة عربية وأجنبية.
وتدعم هذه البطولة رسالة مؤسسة قطر الرامية لإطلاق قدرات الإنسان من خلال تشجيع ثقافة الحوار البناء والإيجابي، وذلك لتعزيز مفهوم المواطنة العالمية، وتهيئة قادة المستقبل.
ويشارك في البطولة العديد من الدول غير الناطقة بالعربية للمرة الأولى هي: أستراليا، الهند، باكستان، بروناي، ماليزيا، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، بولندا، الصين، كوريا الجنوبية، كازاخستان، ألمانيا، وتوفر البطولة للمشاركين بيئة خصبة للتنافس في فن المناظرة باللغة العربية.
وتهدف البطولة إلى توثيق الروابط والصلات في مجالي الشؤون التعليمية والثقافية بين جامعات الدول المشاركة وتعميقها، وإتاحة الفرص لتقوية أواصر الصداقة وتوثيق روابط الأخوة والعمل على التقارب الثقافي بين الطلبة.
وقالت الدكتورة حياة عبدالله معرفي المديرة التنفيذية لمركز مناظرات قطر إن البطولة تندرج في نسختها الثالثة ضمن الجهود الحثيثة التي يبذلها المركز من أجل الارتقاء بفن المناظرة والتشجيع على التفكير الناقد، والبحث والدراسة، وصقل المهارات القيادية واللغوية للمشاركين.
وأوضحت الدكتورة معرفي في مؤتمر صحفي عقد اليوم للإعلان عن تفاصيل البطولة أن تنظيم هذه البطولة بهذه المشاركة الواسعة من الدول العربية والأجنبية يعكس نجاح التجربتين السابقتين.
وأشارت إلى أن المركز يسعى لتحقيق عدة أهداف من هذه البطولة منها توثيق وتعميق الروابط الثقافية وتبادل الخبرات والمهارات بين الجامعات، وتعزيز أواصر الأخوة بين الشباب العربي، وترسيخ ثقافة الحوار الفكري البنّاء واحترام الاختلاف والتنوع.
ونبهت الدكتورة حياة معرفي إلى أن التركيز في "مناظرات قطر" بالدرجة الأولى ينصب على بناء قادة المستقبل بما يلبي طموحات الشعوب وتطلعاتها نحو حياة كريمة قائمة على العدل والمساواة والمناقشة الحرة وإحياء اللغة العربية التي هي لغة ثقافتنا وهويتنا.
وأكدت حرص المركز على ترشيح المشاركين من الدول غير الناطقة بالعربية الذين تم اختبار مستوى لغتهم العربية مما يؤهلهم للمشاركة في البطولة.
وفيما يتعلق بمتابعة الدول المشاركة بعد انتهاء البطولة، أشارت الدكتورة حياة معرفي إلى متابعة مستويات الجامعات المشاركة بالبطولات التي ينظمها المركز باستمرار، مبينة وجود شروط مسبقة توضح أهمية إنشاء الجامعات لأندية المناظرات بهدف نشر هذا الفن بين الطلبة، وتوفير تدريب متخصص، فضلاً عن التواصل المستمر مع هذه الأندية لتوفير مدربين.
وكشفت عن التحضير للعديد من المفاجآت خلال بطولة الجامعات المقبلة، بهدف إلقاء الضوء على المبادرات التي قام بها الشباب، مثمنة الجهود التي بذلت وتبذل في هذا السياق من قبل عدد من الجامعات العربية.
وفي ردها على سؤال بخصوص تشجيع الناطقين بغير العربية في هذه البطولة ، أوضحت الدكتورة حياة معرفي أنه سيتم الإعلان عن جوائز لأفضل المتحدثين خلال البطولة من غير الناطقين باللغة العربية، وذلك تشجيعاً لهم على إتقان هذه اللغة بغية نشرها في الدول غير الناطقة بها.
وحول آخر استعدادات البطولة أكد السيد جمال الباكر مدير الفعاليات بالمركز الانتهاء من كافة التحضيرات الرئيسة للبطولة واستكمال مرحلة التسجيل.
وقال إن مرحلة التسجيل أفرزت حتى الآن مشاركة 268 طالباً وطالبة يمثلون (67) فريقاً ينتمون إلى (63) جامعة من (33) دولة ،19 دولة عربية و 14 دولة أجنبية، مؤكداً دور ذلك في تعزيز الهوية العربية من خلال نشر ثقافة المناظرة والنهوض باللغة العربية.
وأكد حرص المركز على توسيع قاعدة المشاركين في بطولات المناظرات بما يسهم بشكل إيجابي في نشر ثقافة المناظرات باللغة العربية في العالم.
وتشارك في النسخة الثالثة من البطولة كل من: قطر، أمريكا، الإمارات العربية المتحدة، ألمانيا، الأردن، البحرين، الجزائر، أستراليا، السعودية، السودان، الصومال، الصين، العراق، الكويت، المغرب، الهند، اليمن ،باكستان، بروناي، بريطانيا، بولندا، تركيا، تونس، جزر القمر، جيبوتي، عُمان، فرنسا، فلسطين، كازاخستان، كوريا الجنوبية، ليبيا، لبنان، ماليزيا، موريتانيا.
وأشاد السيد جمال الباكر بتحدي العديد من الجامعات العربية للأوضاع في بلدانها وتأكيد المشاركة، وهي: جامعة طرابلس من ليبيا، جامعة العلوم والتكنولوجيا من اليمن، جامعة القادسية من العراق.
وأوضح أن الدعوة مفتوحة للجمهور لحضور المناظرة النهائية .. مؤكدا أهمية الحضور الجماهيري في إنجاح هذه البطولة وإظهار الوجه الحضاري لدولة قطر.
ومن جهتها أشارت فايزة عبد الرزاق رئيسة قسم البرنامج العربي بالمركز إلى أن القضايا المطروحة للمناظرات تُعلن قبل 20 دقيقة من بداية كل جولة، ويتم اختيارها بعناية ودقة من قبل لجنة مشكلة لهذا الغرض.
وحول طبيعة القضايا التي تطرح، أوضحت أنه يتم اختيار قضايا معاصرة ومثيرة للجدل والاهتمام وذات صبغة عالمية تغطي مجالات السياسة والاقتصاد والفكر والبيئة والثقافة وغيرها وتكون عند المستوى التعليمي والعمري للطلبة.
ومن المقرر أن تتوزع البطولة التي تستمر أربعة أيام على 9 جولات من 3 مراحل تشمل الأولى "5 " جولات، والثانية " 3 " جولات ، أما المرحلة الثالثة فهي النهائيات وتتألف من جولة واحدة يتنافس فيها الفريقان المتأهلان للجولة النهائية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.