الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
06:49 م بتوقيت الدوحة

هذا رأيي

مقترح «فحص المسكرات»

مقترح «فحص المسكرات»
مقترح «فحص المسكرات»
يعلم الجميع أن الرياضة في قطر تحظى باهتمام منقطع النظير وتصرف عليها أموال طائلة من أجل الارتفاع بالمستوى للوصول إلى الهدف الأسمى وهو رفع اسم قطر عاليا في جميع المحافل الدولية والعربية والخليجية، وعندما يصرف للاعب الراتب الشهري والمقدمات لتوقيع العقد في المقابل عليه واجبات يجب أن يقوم بها من أجل أن تتعادل الحقوق مع الواجبات. وأنا بكل صراحة لدي مقترح متأكد أن كل اللاعبين سيكونون معي وليس ضدي، وهو إذا كان هناك فحص للمنشطات لماذا لا يكون هناك فحص للمسكرات والمخدرات؟ وأتمنى أن نكمل للنهاية حتى لا يتهمني أحد بشيء، نحن لا نشكك في أحد ونعلم أن كل لاعبينا بلا استثناء ليس لديهم مثل هذه الأمور التي حرمها الله ونتعوذ منها، لكن أعتقد أن لا أحد سيخشى من هذا الفحص وسيكون الجميع مساندا لي في هذا الأمر. ونحن هنا لا نقصد المحترفين فقط بل الجميع حتى تكون هناك عدالة ويحس المحترف أنه ليس المقصود. الأموال التي تدفع والمقدمات التي يأخذها اللاعب المحترف أو المواطن نريد من ورائها مستوى خاصة في وقت المباراة «ولا نبيه يجي وهي للحين في راسه». ومعلوم أن المنشطات التي يحاربها العالم أجمع لا تؤثر على المستوى اللياقي البدني والذهني للاعب، لكن أم الكبائر مؤثرة على الاثنين «بدنيا وذهنيا»؛ ولذلك جاء مقترحنا لأن هذا الأمر ذو تأثير فني كبير وهو يؤثر على أداء اللاعب، وبالتالي على الأداء الجماعي.
آلية العمل على هذا المقترح سهلة وليس فيها أي تعقيدات، وأكيد أن الجهات المختصة ستكون متعاونة ويكون الاختيار عن طريق القرعة أو أي معايير أخرى من أجل الوصول إلى الهدف وهو وجود لاعبين «صاحيين» ويقدمون المستوى الذي يكون أحد نتائجه عودة الجماهير. وأتمنى ألا يزعل علينا أحد لأن هذا المقترح لكل اللاعبين، وانا أؤكد مرة ثانية أن لاعبينا المواطنين «أبداً» ما فيهم شيء لكن هذا الإجراء يطرح العدالة بين المحترف والمواطن. وأنا على ثقة بأن هذا المقترح سيجد القبول وربما ينتقل ويطبق في دول أخرى مجاورة.

آخر الكلام

تعب الاتحاد من وضع الحلول للجماهير ونحن قلنا هذا سابقا ودائما ما يكون الحل من فوق أي للجماهير الكبيرة، أقترح أن يبدأ الحل من الأسفل البراعم والشباب صغار السن، ويكون الحل على خطة خمسية لأننا بالفعل تعبنا وهرمنا ونزعل من المدرجات الخاوية في بعض المباريات مع احترامنا الشديد لبعض الأندية التي تعمل وتستقطب العديد من جماهير الجاليات، ولهم كل الشكر على هذا المجهود الكبير.
التعليقات

بواسطة : أزهري الحاج اللشير

الإثنين، 10 أكتوبر 2016 11:19 ص

منّور أبو عبدالله وسنداوم على متابعة ما تكتب

اقرأ ايضا

كلام فاضي

28 أبريل 2018

كلم عامر

15 أبريل 2018

عيالنا لهم حق

21 فبراير 2016

علتهم فيهم

18 أكتوبر 2015

«حوبة».. بوجاسم

13 أكتوبر 2015