الأربعاء 05 صفر / 23 سبتمبر 2020
08:37 ص بتوقيت الدوحة

الخارجية السودانية تنتقد بياناً أوروبياً حول الحوار والانتخابات

قنا

الجمعة، 10 أبريل 2015
عمر البشير
عمر البشير
أعربت وزارة الخارجية السودانية عن أسفها لما جاء في بيان الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي، الذي حوى موضوعات متعلقة بالسودان غير صحيحة ومغلوطة.

وقالت الوزارة في بيان لها أوردته وكالة الأنباء السودانية اليوم: "لقد اطلعت وزارة الخارجية على البيان الصادر يوم 9 من أبريل عن السيدة فريديكا موجريني الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية، الذي تناول عدة موضوعات متعلقة بالسودان، وإذ تبدي الوزارة أسفها الشديد للتشويه المتعمد والفَهم الخاطئ لمجريات الأحداث في السودان".

وأوضح البيان أن مبادرة الحوار الوطني التي أطلقها الرئيس البشير في العام 2014م لقيت تجاوبا مقدرا من معظم الأحزاب السياسية، ومن منظمات المجتمع المدني، وقطاعات الشعب السوداني كافة، وأن الأحزاب التي رفضت التجاوب معها أقلية لا وزن ولا ثقل لها في الشارع السوداني، كما أن عملية الحوار الوطني ما تزال مستمرة، وستعاود اجتماعاتها بصورة أكبر بعد الانتخابات.

وأضاف أن الحكومة السودانية كانت - وما تزال - من أوائل الداعين لإيجاد حل شامل ونهائي للنزاعات في البلاد، عبر الحوار والتفاوض، تمهيدا لدخول الجميع في العملية السياسية الشاملة التي تقود في نهاية المطاف إلى التداول السلمي للسلطة، وإشاعة الأمن والاستقرار في كل أنحاء البلاد، غير أن الجماعات المسلحة هي التي رفضت الحوار، ولجأت إلى العمل العسكري لحل خلافات ذات طبيعة سياسية، مما اضطر الحكومة للقيام بواجبها في تأمين المواطنين وبسط الأمن والاستقرار عبر التصدي للمتمردين ودحر مؤامراتهم.

وأما بشأن الانتخابات التي ستجرَى هذا الأسبوع فإن مفوضية الانتخابات - وهي جهاز مستقل تماما عن الحكومة - قامت بواجبها خير قيام، من خلال التوعية والتنظيم، وإتاحة فرص الدعاية الانتخابية المتساوية لكل المرشحين في القنوات الفضائية والمحطات الإذاعية المملوكة للدولة، كما حشدت المفوضية المراقبين من إفريقيا والعالم العربي وأنحاء العالم كافة، بغرض التأكد من قيام انتخابات حرة ونزيهة ذات شفافية عالية، ويشارك في هذه الانتخابات أكثر من 44 حزبا، بما في ذلك الحزب الاتحادي الديمقراطي ومختلف فصائل حزب الأمة، ولم تقاطعها إلا الأحزاب هزيلة التمثيل، التي أيقنت أن الجماهير سوف تخذلها، لذلك آثرت نشْر بطولات وهمية خارج المعترك السياسي، وهو صناديق الاقتراع، إن مصداقية الانتخابات السودانية يحددها الشعب السوداني وحده، وليس أيَّة جهة خارجية، وقد درج الذين أصدروا هذا البيان في الاتحاد الأوروبي على التعبير عن آراء انتقائية حول انتخابات جرت بالمنطقة أكثر من التعبير عن مواقف مبدئية.

وأعربت وزارة الخارجية السودانية عن دهشتها البالغة عن إعجاب الاتحاد الأوروبي بالحركات المسلحة، إذ إن مثل هذا الدعم المعنوي لعناصر تمارس ترويع المواطنين وتخريب مقدرات الشعب السوداني يشكك في مصداقية مواقف الاتحاد الأوروبي من الإرهاب، ويشكل دعما قويا لكل حركات الإرهاب في العالم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.