السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
04:04 ص بتوقيت الدوحة

منظمة التعاون الإسلامي ترحب بالاتفاق الإطاري حول الملف النووي الإيراني

جدة - قنا

السبت، 04 أبريل 2015
اياد أمين
اياد أمين
أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني ، عن ترحيبه بالاتفاق الإطاري الذي تم التوصل إليه بين القوى الست الكبرى وإيران حول الملف النووي الإيراني ..معربا عن أمله في أن يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بناء على النقاط المرجعية والجدول الزمني المعلنة .
وأشاد مدني في بيان له اليوم بالاتفاق الذي تم التوصل إليه باعتباره اختراقاً دبلوماسياً في ملف برنامج إيران النووي..مؤكداً موقف المنظمة حول ضرورة احترام الحق غير قابل للتصرف للبلدان النامية في إجراء الأبحاث حول الطاقة النووية وإنتاجها واستخدامها للأغراض السلمية دون تمييز، ووفقا لمعاهدة حظر الانتشار النووي ، ودعم إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط , لصون السلم والأمن والاستقرار فيها .
وقال " إن إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط ، بالإضافة إلى مبادرة السلام العربية ، يشكلان نهجاً متكاملًا وشاملاً نحو جعل الشرق الأوسط منطقة يسود فيها السلام ، وتنحسر النزاعات ، ويتلاشى التطرف".. مشيرا الى أن تحقيق ذلك يعتمد على قدرة المجتمع الدولي أن يحشد إرادة سياسية مماثلة و قادرة على التعامل مع الترسانة النووية الإسرائيلية ، وإلزام إسرائيل بالشرعية الدولية .
وجدد مدني موقف منظمة التعاون الإسلامي الداعم لنزع السلاح النووي وإزالة جميع أسلحة الدمار الشامل، وضرورة تسوية مسألة الانتشار النووي عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية، وفي إطار القانون الدولي والمعاهدات متعددة الأطراف ذات الصلة، وميثاق الأمم المتحدة، باعتباره ضرورة لتعزيز السلم والأمن الدوليين .
وكان قد اعلن يوم أمس الاول /الخميس/عن التوصل إلى اتفاق اطار بين ايران ومجموعة ( 5 + 1 ) يضمن تقييد أنشطة ايران النووية وأن يكون برنامجها سلميا بالكامل .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.