الإثنين 11 ربيع الثاني / 09 ديسمبر 2019
01:32 م بتوقيت الدوحة

فنزويلا تجري مناورات عسكرية واسعة بعد العقوبات الأمريكية الجديدة

أ.ف.ب

السبت، 14 مارس 2015
نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا
نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا
تبدأ فنزويلا مناورات عسكرية تستمر أسبوعا ونصف وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة، بسبب العقوبات التي فرضتها واشنطن على عدد من المسؤولين الفنزويليين الحاليين والسابقين بتهمة انتهاك حقوق الإنسان.

ومن المقرر أن يشارك نحو 80 ألف جندي في المناورات التي ستستعرض خلالها كراكاس أسلحتها الصينية البرمائية وصواريخها الروسية وغيرها من المعدات العسكرية.

وستستمر المناورات عشرة أيام، وسيشارك فيها 20 ألف مدني، إضافة إلى الجنود، بحسب مسؤولين.

وتأتي هذه المناورات وسط تصاعد التوتر بين كراكاس وواشنطن.

وتدهورت العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوى لها الاثنين، عندما فرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما مجموعة عقوبات جديدة، ووصف فنزويلا بأنها تشكل "تهديدا استثنائيا على الأمن القومي" الأمريكي.

وردت فنزويلا بسحب مبعوثها إلى واشنطن وتعزيز استعداداتها العسكرية.

وصرح وزير الدفاع الفنزويلي بادرينو لوبيز السبت، أن المناورات تهدف إلى إعداد الجنود "لمهمتهم وهدفهم وتزويدهم بالإرادة للانتصار".

وستجرى العديد من التدريبات العسكرية جنوب كراكاس، بينما ستركز تدريبات أخرى على مناطق انتاج النفط في فنزويلا، بما في ذلك ساحل الكاريبي وحقل نفط يبعد نحو 200 كلم غرب كراكاس.

وأكد مسؤولون عسكريون، أنهم سيجرون كذلك تجربة على الدفاعات الجوية لضمان استعداد انظمة الدفاع الجوي في حال الضرورة.

واتهم رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو واشنطن بدعم خطة للمعارضة للإطاحة به.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.