الخميس 23 شوال / 27 يونيو 2019
11:38 ص بتوقيت الدوحة

السعودية تؤكد حرصها على المشاركة في كل جهد يُسهم في حفظ الأمن والسلم الدوليين

نيويورك - قنا

الثلاثاء، 24 فبراير 2015
علم السعودية
علم السعودية
 أكدت السعودية حرصها على المشاركة في كل جهد ومسعى من شأنه أن يُسهم في حفظ الأمن والسلم الدوليين ويرتقي بأداء منظمة الأمم المتحدة ويقربها أكثر نحو الأهداف والغايات النبيلة التي نص عليها ميثاقها.
كما أكدت أن المجتمع الدولي أخفق في معالجة الأخطار التي أخذت أشكالا وقوالب جديدة مثل خطر الإرهاب الدولي، واتخذ محاربة هذه الظاهرة في كثير من الأحيان شكل حلول مرحلية وإقليمية لم تتعامل مع كون الإرهاب ظاهرة عالمية إذا اختفت في مكان ظهرت في مكان آخر، موضحة أن الإرهاب مسألة فكرية فضلا عن كونها قضية أمنية.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلِّمي ، الليلة الماضية ، أمام مجلس الأمن حول "صون السلام والأمن الدوليين".
وقال المعلِّمي إن النظام العالمي الجديد الذي تأسس في أعقاب الحرب العالمية الثانية والمتمثل في الأمم المتحدة وميثاقها أفلح في تفادي الحرب العالمية الثالثة، لكن مجموع الحروب التي خاضها العالم في أماكن متفرقة عبر السبعين عاماً الماضية يفوق في ضراوته وآثاره وخسائره ما كان يمكن أن ينتج عن حرب عالمية من دمار، ما يجعلنا نتساءل عما إذا كان هذا النظام والميثاق قد نجح فعلاً في صيانة الأمن والسلم الدوليين".

وأضاف "وإذا أمعنا النظر في منطقة الشرق الأوسط فإننا نجد أن العقود السبعة الماضية شهدت ما لا يقل عن خمسة عشر حرباً، كان معظمها مرتبطاً بشكل أو بآخر بالقضية الفلسطينية، ومازالت بعض هذه الحروب تخيم بآثارها على المنطقة حتى يومنا هذا".

وأوضح أن المجتمع الدولي، متمثلاً في مجلس الأمن، قد أخفق في منع الاحتلال وفي إزالته ولذلك؛ مازلنا نشهد واقع حرمان الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وفقاً لقرارات الشرعية الدولية التي أقرتها الأمم المتحدة وعجزت عن فرضها وتطبيقها، الأمر الذي أدى إلى نشوب العديد من النزاعات المسلحة في المنطقة.

وأضاف أن المجتمع الدولي أخفق أيضا في حماية الشعوب من المجازر التي تُرتكَب بحقها من قِبَل سلطات فقدت شرعيتها، ولقد كانت رواندا مثالاً فاضحاً على العجز والشلل في مواجهة أحداث مروعة كانت ومازالت تشكل عبئاً على الضمير العالمي، وكذلك الحال ما نشاهده اليوم في سوريا، حيث تستمر عمليات القتل والترويع ضد أبناء الشعب السوري وباستخدام الطائرات والصواريخ والغازات السامة والحصار والإبادة والتهجير دون أن ينجح المجتمع الدولي في تحقيق اختراق يذكر على صعيد المساعدات الإنسانية فضلاً عن التسوية السياسية المنصفة".

وقال إن المجتمع الدولي أخفق في معالجة الأخطار التي أخذت أشكالاً وقوالب جديدة مثل خطر الإرهاب الدولي، وأن محاربة هذه الظاهرة اتخذت في كثير من الأحيان شكل حلول مرحلية وإقليمية لم تتعامل مع كون الإرهاب ظاهرة عالمية إذا اختفت في مكان ظهرت في مكان آخر، وأن الإرهاب مسألة فكرية فضلا عن كونها قضية أمنية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.