الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
02:25 م بتوقيت الدوحة

افتتاح معرض "لا للحرب" بالحي الثقافي كتارا

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 17 فبراير 2015
كتارا
كتارا
افتتح مساء اليوم بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" معرض للمصور العراقي الفنان هيثم فتح الله عزيزة، تحت عنوان "لا للحرب"، وذلك بحضور الدكتور خالد إبراهيم السليطي المدير العام لكتارا وعدد من أصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى الدولة وجمع غفير من الفنانين والمهتمين.

وقال الدكتور خالد السليطي في تصريح له على هامش افتتاح المعرض: "إن الحي الثقافي كتارا ينظم معرض "لا للحرب" بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ذكرى الحرب العالمية الأولى، إذ يضم هذا المعرض صورا توثيقية تجسد للفترة ما بين 1914- 1918م، وهي فترة الحرب العالمية الأولى".

وأضاف السليطي أن هذا المعرض يعد بمثابة رسالة إلى دول العالم كافة تدعو إلى نبذ العنف ووقف الحروب التي تدمر البشرية، منوها بضرورة جعل الفن أداة تجمع بين الشعوب وتصلح ما قد تفسده السياسة والحروب.

وأبدى المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي إعجابه بما يحتويه هذا المعرض، مشيرا إلى أن المعرض - بعد استضافة كتارا له - سينتقل بعد ذلك إلى عدة دول عربية وأجنبية.

ويضم معرض "لا للحرب" الذي سيتواصل على مدى أسبوعين 94 صورة فوتوغرافية من أصل مجموعة تحتوي على 250 صورة فوتوغرافية وثقت للحرب العالمية الأولى وآثارها المدمرة على جميع الجبهات الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية.

وتُعْرَض هذه الصور في صالة عرض مبنى 19 بكتارا، ضمن 5 أقسام، إذ يضم القسم الأول زيارات ملك بريطانيا جورج الخامس لجبهات القتال، ويضم القسم الثاني نشاط قوات التحالف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أما القسم الثالث فيحتوي على صور تجسد القتال في الجانب الغربي، في حين تجسد صور القسم الرابع أسرى الحرب، ويضم القسم الخامس والأخير صور تدمير المدن وتحريرها.

ويقدم الفنان هيثم فتح الله عزيزة - إلى جانب صور المعرض - كتابا يقع في 430 صفحة بعنوان "صور من الحرب العالمية الأولى 1914- 1918" الذي يعد موسوعة مصورة تجسد هذه الفترة المؤلمة من التاريخ.

والفنان المصور هيثم عزيزة من مواليد الموصل عام 1955 وانتقل مع عائلته إلى بغداد وأكمل هناك دراسته الثانوية والجامعية وتخرج في كلية العلوم قسم الفيزياء، لكنه واصل العمل المطبعي مع والده الذي بدأ في مطلع السبعينيات يُدخل الأجهزة الحديثة إلى العراق لتطوير الطباعة، ثم بدأ الفنان هيثم التصوير الفوتوغرافي في سبعينيات القرن الماضي، وعمل في الصحافة مصورا رياضيا لأكثر من عشر سنوات حتى عام 1989، وأصدر في عام 1992 كتابا عن الصور الصحافية يحكي رحلة الصحافة والفوتوغراف بحساسية العدسة ودقتها.

وأقام الفنان خمسة معارض فوتوغرافية شخصية في بغداد وعمان، وحصل على الجائزة الفضية لمجموعة الصور الملونة في مسابقة منظمة الصحافيين الدولية لعام 1986.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.