الإثنين 24 جمادى الأولى / 20 يناير 2020
06:18 م بتوقيت الدوحة

شركة ألمانية تطرح اختباراً جديداً لتشخيص الإيبولا في دقائق

رويترز

الإثنين، 09 فبراير 2015
شركة ألمانية تطرح اختباراً جديداً لتشخيص الإيبولا في دقائق
شركة ألمانية تطرح اختباراً جديداً لتشخيص الإيبولا في دقائق
ذكرت شركة "اشتادا" الألمانية للمستحضرات الطبية اليوم الاثنين أنها ستطرح في الأسواق الشهر القادم اختباراً يمكنه تشخيص العدوى بفيروس الإيبولا في غضون دقائق، وهي الخطوة التي تأمل الشركة أن تسهم في الحد من انتشار الوباء الفتاك.

وهذا الاختبار - الذي ستتولى تسويقه شركة "اشتادا" - ابتكرته وأنتجته شركة سينوفا الألمانية لمعدات التشخيص غير المدرجة بالبورصة، وتظهر نتائج الاختبار خلال عشر دقائق بعد أخذ عينات من دم المريض.

وذكرت الشركة أن الاستخدام الرئيسي للاختبار سينصب على تشخيص حالات الوفاة، وأن مخالطة المشيعين من أقارب المتوفين لجثثهم من الأسباب الشائعة لانتقال عدوى الإيبولا.

وقال هانز هيرمان زوفينج مالك شركة سينوفا: "كمية الفيروسات الموجودة في أجساد المتوفين بالإيبولا عالية للغاية، لدرجة أن مجرد مسحة من الحلق تكفي لإجراء هذا الاختبار السريع".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد الحالات الجديدة المصابة بالإيبولا قد ارتفع الأسبوع الماضي في جميع البلدان الثلاثة الأكثر تضرراً بغرب إفريقيا بعد الانحسار المشجع الذي ظهر في المنطقة.

وأضافت المنظمة أنه إجمالاً تُوُفِّيَ 8981 شخصاً، بين 22495 حالة إصابة بالإيبولا ظهرت في تسع دول منذ بدء انتشار المرض في ديسمبر عام 2013.

وذكر متحدث باسم شركة "اشتادا" أن الاستعانة بالاختبار لدى الأحياء سيتطلب بالضرورة معالجة مسبقة لعينات من الدم من خلال أجهزة طرد مركزي تعمل بالبطاريات، وهي معدات متوفَّرة لدى معظم مراكز إغاثة الطوارئ في المناطق المتضررة.

وذكرت شركة "اشتادا" المتخصصة في إنتاج العقاقير التي لا تحمل العلامة الأصلية أو الاسم التجاري - التي تباع بأسعار زهيدة إلى جانب العلاجات التي لا تتطلب وصفة طبية وأجهزة التشخيص - أنها ستبدأ في توزيع الاختبار بدءاً من الشهر القادم لمساعدة هيئات المعونة بسعر 3.20 يورو "3.66 دولار" للجهاز الواحد، وهو السعر الذي يغطي تكلفة المنتج.

وذكرت الشركة أنها أجرت تجارب على مدى فاعلية جهاز الاختبار لدى مئات المشاركين في هذه التجارب بغينيا.

وبينما ذكرت "اشتادا" أن جهاز الاختبار هو الأول من نوعه فإن ثمة جهوداً سابقة بُذِلَت للإسراع بتشخيص الإيبولا.

وذكرت هيئة المعونة الصحية الخيرية "ولكام" في نوفمبر الماضي أن جهازاً جديداً لاختبار الإصابة بالإيبولا يظهر التشخيص في 15 دقيقة - ساعدت الهيئة في تمويله - تمت تجربته في غينيا، وأنه أسرع ست مرات في الاختبار التشخيصي من الأجهزة المستعملة في الوقت الراهن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.