الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
09:29 م بتوقيت الدوحة

كيري يصل أوكرانيا اليوم للتباحث حول تسليح قواتها

كييف - أ.ف.ب

الخميس، 05 فبراير 2015
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري
يصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الخميس إلى كييف لإجراء محادثات حول إمكانية تسليح القوات الأوكرانية، وذلك غداة مقتل أربعة مدنيين في قصف على مستشفى بشرق البلاد.

تأتي زيارة كيري بينما تزداد الضغوط الدولية من أجل وقف فوري لأعمال العنف التي أدت إلى مقتل مئات المدنيين في الأسابيع الأخيرة مع تقدم الانفصاليين الموالين لروسيا في المناطق التي تسيطر عليها القوات الأوكرانية.

وصرّح الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو قبل زيارة كيري بأن الأحداث في الأيام الأخيرة يجب أن تشجع الحلف الأطلسي على "تقديم دعم أكبر إلى أوكرانيا بما في ذلك تأمين أسلحة متطورة للدفاع عن نفسها وللتصدي لهجمات المعتدين".

وقال بوروشنكو لصحيفة "دي فيلت" "نحن في حاجة إلى جيش قوي مزود بأسلحة حديثة تمكننا من الدفاع عن السكان المدنيين ضد هجمات الإرهابيين".

وصرّح مرشح الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمنصب وزارة الدفاع الأمريكية آشتون كارتر خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأربعاء بأنه "علينا أن نساعد الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم".

غير أن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن شدد في حديث لصحيفة "سودويتشه تسايتونج" على أنه "لا مصلحة لدينا في تصعيد عسكري ونحن نصر على العكس"، مضيفاً أن واشنطن يمكن أن "تقدم مساعدات في المجال الأمني"، وأكد بايدن أنه "قلنا منذ البداية أنه ليس هناك أي حل عسكري لهذه الأزمة".

وعلى الأرجح أن القادة الأوكرانيين الموالين للغرب سيرحبون بتصريحات كارتر, إذ يأملون أن تتم تلبية مطلبهم بتزويد البلاد بأسلحة.

واكتفت واشنطن حتى اللحظة بتأمين مساعدة غير فتاكة إلى كييف تشمل معدات طبية وأجهزة راديو ومناظير ليلية وسترات واقية وغيرها، إذ تريد أن تتفادى مواجهة غير مباشرة مع موسكو.

غير أن فشل العقوبات الاقتصادية، التي كان الغرب يأمل في أن تضع حداً للدعم العسكري الروسي للانفصاليين في شرق أوكرانيا، جعل من الضروري إعادة النظر في خيار التسليح.

وصرّح وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكين أمام صحافيين غربيين في كييف "ما نحتاجه بالضبط هو معدات حرب عصرية وهذا ما كنا نفتقده كل هذا الوقت"، مضيفاً أن الانفصاليين قادرون حالياً على "رصد محادثات جنودنا على الهواتف النقالة وبعد ذلك توجيه نيرانهم".

وبرغم أنه من غير المتوقع أن يتعهد كيري خلال زيارته بتزويد أي أسلحة فإن كليمكين أعرب عن أمله في "بعض المساعدات" إثر الزيارة وأيضا بعد لقاء مقرر بين بوروشنكو وبايدن في ميونيخ.

كان بوروشنكو قد صرّح الثلاثاء بأن "لا شك لديه" أن الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في الحلف الأطلسي ستوافق في نهاية الأمر على بدء تسليح أوكرانيا.

وتتهم كييف وحلفاؤها الغربيون روسيا بإرسال طوابير من المدرعات الثقيلة عبر الحدود إلى شرق أوكرانيا لدعم الانفصاليين، فيما مخزونات أوكرانيا من الأسلحة الخفيفة والمضادة للدروع "في حالة يرثى لها" بحسب تقرير المجلس الأطلسي ومؤسسة بروكنغز ومجلس شيكاغو للشؤون العالمية.
وبرغم أن موسكو تنفي هذه الادعاءات باستمرار فإن الانفصاليين مجهزون بأسلحة متطورة على غرار أي جيش نظامي.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.