الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
09:02 ص بتوقيت الدوحة

توقيف إعلاميين أردنيين لنشرهما شائعات حول إطلاق سراح الريشاوي

ا.ف.ب

الخميس، 29 يناير 2015
توقيف إعلاميين أردنيين لنشرهما شائعات حول إطلاق سراح الريشاوي
توقيف إعلاميين أردنيين لنشرهما شائعات حول إطلاق سراح الريشاوي
أفاد مصدر قضائي أردني اليوم الخميس بأن مدعي عام محكمة أمن الدولة أوقف رئيس تحرير موقع إلكتروني والمحرر المسؤول فيه إثر نشر شائعات تتعلق بقضية الطيار الأردني المحتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المصدر إن "المدعي العام أوقف مالك ورئيس تحرير موقع "سرايا نيوز" هاشم الخالدي والمحرر المسؤول في الموقع سيف عبيدات إثر نشر شائعات تتعلق بالإفراج عن انتحارية عراقية ضمن صفقة مع تنظيم الدولة الإسلامية" الذي يطالب بإطلاق سراح ساجدة الريشاوي لقاء إبقاء الطيار معاذ الكساسبة على قيد الحياة.
وأضاف المصدر أن الموقوفين "يواجهان تهمة استخدام وسائل إعلامية للترويج لأفكار جماعة إرهابية، وتهمة القيام بأعمال من شأنها أن تعرض الأردنيين لخطر أعمال عدائية وانتقامية".. وقرر المدعي العام كذلك إغلاق موقع سرايا الإلكتروني.
ويواجه المتهمان عقوبة قد تصل إلى السجن 15 عاماً في حال أدينا بهذه التهم.

ونشر موقع سرايا صباح أمس الأربعاء خبرا يفيد بوصول السجينة لدى الأردن ساجدة الريشاوي، الانتحارية العراقية المحكوم عليها بالإعدام لدورها في تفجير ثلاثة فنادق في عمان 2005، إلى العراق تمهيداً لتسليمها إلى تنظيم الدولة الإسلامية مقابل الرهينة الياباني كينجي غوتو المحتجز لديه. وهو ما ثبت عدم صحته إلى جانب عدد من التقارير في نفس الإطار.

وشهدت مواقع إخبارية إلكترونية أردنية ومواقع التواصل الاجتماعي حرب شائعات حول صفقة بين الأردن وتنظيم الدولة الإسلامية الذي يحتجز الطيار الأردني والرهينة الياباني.

وتنوعت الشائعات بين تسليم ساجدة الريشاوي إلى أحد شيوخ العشائر العراقية ووصولها إلى الأنبار غرب العراق ووصولها كذلك إلى تل أبيض (شمال سوريا) على الحدود مع تركيا.

وتناقل الأردنيون على صفحاتهم عبارات وصوراً خاصة بالطيار الأردني بينها "الأردن واضح جدا، ساجدة مقابل معاذ، الكرة في ملعب الدواعش" و"الله يفك أسرك معاذ وترجع بالسلامة يا بطل" إضافة إلى "حياة معاذ أغلى من حياة إرهابية".

ويبقى الأردنيون متعطشين لأي معلومات تتعلق بمصير الكساسبة في ظل شح التصريحات الرسمية بهذا الشأن.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.