الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
03:17 ص بتوقيت الدوحة

الكواري: منع استيراد المصابيح المتوهجة قريبا

الدوحة- العرب

السبت، 17 يناير 2015
محمد سيف الكواري
محمد سيف الكواري
أعلن الدكتور "محمد سيف الكواري" - وكيل وزارة البيئة المساعد لشؤون المختبرات والتقييس، رئيس اللجنة العليا للمكتب الفني لكود البناء الخليجي - أنه سيتم قريبا منع استيراد المصابيح "المتوهجة" والاستعاضة عنها بالمصابيح الموفرة للطاقة "Led".

وعزا الكواري في تصريح للصحفيين في ختام أعمال الاجتماع السابع للجنة العليا للمكتب الفني لكود البناء الخليجي بالدوحة أسباب منع دخول النوع الأول من المصابيح إلى البلاد لكونها تستهلك كميات كبيرة من الطاقة وتتسبب في انبعاثات كربونية، في حين أن النوع الثاني منها يعيش فترة أطول ورخيص وصديق للبيئة ولا تصدر عنه انبعاثات ويوفر طاقة كهربائية بنسبة عالية ، وهو ما يتماشى مع سياسة الترشيد في هذا الصدد التي تتبعها الدولة الآن. 

ونوه ردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية " قنا" بأن الدراسات الحديثة أثبتت أن الإضاءة للنوع الثاني من المصابيح لها تأثير في المناطق الحارة ؛ لأنها لا تتوهج ولا تصدر عنها حرارة وبالتالي تحافظ على برودة المكان. 

وناقش الاجتماع على مدى يومي انعقاده الإجراءات والاشتراطات والمعايير سواء الإطارية أو التفصيلية لكود البناء الخليجي، إلى جانب الاطلاع على قرارات وتوصيات اللجنة العليا للمكتب الفني للكود في الاجتماع السادس الذي عقد بسلطنة عمان وغير ذلك من القرارات الفنية والتوصيات الخاصة بكود البناء الخليجي.

وكان الدكتور "الكواري" قد أعلن في تصريح لوكالة الأنباء القطرية - على هامش افتتاح الاجتماع المذكور - أن الإصدار الأول من " كود البناء الخليجي" سيتم تدشينه خلال شهر ديسمبر المقبل في احتفالية كبيرة تقام بالدوحة.

ونوه بأن الاحتفالية التي يحضرها عدد كبير من مسئولي هيئات التقييس ووكلاء وزارات البلديات والإسكان والأشغال والرؤساء التنفيذيين والاستشاريين والخبراء سيتم فيها أيضا تدشين شعار الكود الذي يعد نقلة نوعية في مجال البناء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأضاف " إن تدشين كود البناء الخليجي سيتخلله عقد مؤتمر يعرض فيه رؤساء اللجان العاملة في هذا الكود الاشتراطات والمعايير لكل كود من الأكواد العشرة المكونة للكود الخليجي، وذلك بحضور منظمات دولية وإقليمية تعمل في هذا المجال، حيث سيتم تبادل الرؤى والأفكار حول الكود الخليجي".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.