الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
02:09 ص بتوقيت الدوحة

"السادة": هو الدليل والمعلم والأخ الكبير والصديق العزيز

"الكهرباء والماء" تكرم سعادة عبد الله العطية

الدوحة - نور الحملي

الثلاثاء، 13 يناير 2015
العطية أثناء التكريم
العطية أثناء التكريم
نظمت شركة الكهرباء والماء القطرية أمس حفل تكريم لسعادة السيد عبد الله بن حمد العطية رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية والرئيس السابق لمجلس إدارة الشركة، وذلك لما بذله من جهود حثيثة في رسم وتنفيذ سياستها للشركة إبان توليه مجلس إدارتها.

وعقد حفل التكريم بحضور سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة ورئيس مجلس إدارة الشركة، وسعادة المهندس أحمد علي السبيعي وزير الكهرباء والماء السابق، وقيادات الشركة وأعضاء مجلس إدارتها بجانب عدد من موظفيها.

وفي كلمة له خلال حفل التكريم قال سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة: "يسعدني ويشرفني أن نلتقي اليوم للاحتفاء بأحد رجالات دولة قطر وأبنائها المخلصين، سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية... ولنعبر عن عميق تقديرنا لما بذله من جهد وما قدمه من عطاء منذ توليه رئاسة مجلس إدارة شركة الكهرباء والماء القطرية قبل أكثر من عقد من الزمان وعلى جهوده الحثيثة في رسم وتنفيذ سياستها العامة، الأمر الذي أكسبها موقعها المتميز الذي وصلت إليه الآن".

وأشار سعادته إلى أن هذه واحدة من المناسبات التي يصعب فيها إيجاد الكلمات المناسبة نظرا لعظيم مناقب صاحب التكريم وحجم إنجازاته وللبصمات الكبيرة التي تركها، ليس كرئيس لمجلس إدارة الشركة فحسب، بل خلال ما يزيد عن أربعين عاماً من العمل الدؤوب والجهد المتواصل.

وأضاف: "قد تشرفت بالعمل المباشر مع سعادة بو حمد لأكثر من عشرين عاماً في قطاع النفط والغاز، شهدت خلالها عن كثب عطاءه الكبير وحزمه وجرأته في اتخاذ القرار، والاحترام والتقدير الدوليين لإسهاماته... وكان هو الدليل والمعلم كما هو اليوم الأخ الكبير والصديق العزيز الذي أكن له كل المحبة والاحترام والتقدير".

وأكد وزير الطاقة والصناعة أن سعادة رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية كان له الأثر الكبير على شركة الكهرباء والماء القطرية التي كانت ثمرة التوجهات السامية والحكيمة لصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وذكر السادة أن سعادة السيد العطية -كرئيس لمجلس إدارة الكهرباء والماء القطرية عبر أربع دورات متتالية- كرس اهتمامه لتسيير دفتها والعمل على تطوير محطاتها وإنشاء محطات ومشروعات جديدة والدخول في استثمارات وشراكات مربحة.

وتابع: "وقد أضحت الشركة بفضل جهوده من كبريات شركات الطاقة وتحلية المياه في المنطقة، حيث تضاعفت أصولها وتمكنت من تحقيق أرباح سنوية متزايدة تعدت قيمة رأس المال المدفوع، وانعكست إيجاباً وبشكل كبير على نسبة حجم توزيع الأرباح على المساهمين".

من جهته، أعرب سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية في كلمة خلال الحفل عن سعادته لما وصلت إليه شركة الكهرباء والماء القطرية من نمو وتطور خلال فترة رئاسته لمجلس إدارتها، مؤكداً أن ذلك لم يكن أبدا ثمرة جهد فردي بل هو نتاج جهد وعمل وتعاون مشترك ومستمر بين كل من شارك في عضوية المجلس خلال تلك الفترات.

وقال سعادته: "لقد كان دعم وتشجيع كل من صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، الرافد الرئيسي لما حققته الشركة من تقدم وتطور في مجال الكهرباء والطاقة والمياه بصفة خاصة وفي مجال النمو الاقتصادي المتسارع لدولتنا الحبيبة بصفة عامة لذا نرفع لسموهما آيات الشكر والتقدير وعظيم الامتنان على دعمهما".

وتوجه سعادة رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية بالشكر إلى رئيس وأعضاء مجلس إدارة شركة الكهرباء والماء القطرية وجميع العاملين بها على تفانيهم في العمل من أجل تحقيق أهداف الشركة.

من جانبه، قال سعادة المهندس أحمد علي السبيعي وزير الكهرباء والماء السابق: "لقد خلفني سعادة الأخ عبد الله بن حمد العطية وزيراً للكهرباء والماء ورئيساً لشركة الكهرباء والماء القطرية، وعلمت أنه الرجل الحق الذي يمكن أن يطور تلك الوزارة وخدماتها، وقد انطلق ذلك المرفق والشركة حتى حازتا أعلى المراتب الإقليمية والعربية ووصلتا إلى ما هما عليه الآن".

وأضاف "السبيعي" أنه حين تسلم سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية وزارة الطاقة والصناعة والمؤسسة العامة القطرية للبترول، انطلق كلاهما إلى رحاب واسعة شرقاً وغرباً.

من ناحيته، أشار فهد بن حمد المهندي المدير العام والعضو المنتدب بشركة الكهرباء والماء القطرية، إلى أن إدارة سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية للشركة كان لها طابع متميز، حيث تمكن من نقل قطاع الكهرباء والماء نقلة نوعية من طابع الإدارة الحكومي إلى طابع الإدارة الذي يتميز به القطاع الخاص، حيث قام بنقل جميع محطات التوليد والتحلية التابعة للمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء إلى الشركة. وخلال رئاسته لمجلس إدارة الشركة تم إنشاء أربع شركات ذات طابع مساهمة محلي وعالمي في مجال إنتاج الكهرباء وتحلية المياه.

ولفت "المهندي" إلى أن نهاية فترة رئاسته للشركة توجت بإنشاء شركة متخصصة للاستثمار الخارجي في مجال إنتاج الكهرباء وهي "نبراس للطاقة" ليترك ذراعاً هاماً للشركة يتم من خلاله الاستثمار خارج البلاد وتنظيمه، وذلك بمشاركة قطر للبترول الدولية وجهاز قطر للاستثمار.

وأكد أن قطاع الكهرباء والماء تطور تطوراً كبيراً خلال فترة رئاسة سعادة السيد العطية لرئاسة مجلس إدارة الشركة، التي امتدت لأكثر من 12 عاماً تضاعفت خلالها القدرات المركبة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه، في وقت وصلت فيه زيادة الحاجة للكهرباء إلى ما يقارب 16% سنوياً، حيث شهدت تلك الفترة تطوراً هائلاً في مجال الصناعة بإنشاء العديد من مشاريع النفط والغاز والمشاريع الصناعية ذات الصلة، الأمر الذي تطلب معه توفير كميات كبيرة وذات اعتمادية عالية من الكهرباء والماء وقد تحقق ذلك في عهد سعادة السيد العطية.

من جانبه، قال ناصر خليل الجيدة عضو مجلس إدارة شركة الكهرباء والماء القطرية: "لقد أسهمت جهود سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية بشكل كبير في تطوير قطاع النفط والغاز بصفة عامة، حتى أصبحت دولة قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي بالمنطقة. كما كان له الفضل في تطوير قطاع الغاز المطلوب لخدمة قطاع الطاقة والكهرباء مما ساعد في نمو هذا القطاع وتطوره".

وأكد "الجيدة" أن دور سعادة السيد "العطية" كرئيس لمجلس إدارة الشركة لم يكن أقل أهمية من دوره في قطاع النفط والغاز، مشيراً إلى أنه استطاع أن يصل بالشركة إلى أن تكون من كبريات الشركات في المنطقة في مجال توليد الكهرباء وتحلية المياه وأصبح لها حضور دولي في كثير من مشاريع الطاقة والمياه الجديدة، إضافة إلى توسعاتها ومشروعاتها داخل الدولة والشركات التابعة التي تمكنت من إنشائها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.