الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
08:56 ص بتوقيت الدوحة

ورشة فنية بـ«إبداع الفتاة» لزوجات السفراء

الدوحة - عبدالغني بوضرة

الثلاثاء، 18 مارس 2014
ورشة فنية بـ«إبداع الفتاة» لزوجات السفراء
ورشة فنية بـ«إبداع الفتاة» لزوجات السفراء
انطلقت صباح أمس، بمركز إبداع الفتاة التابع لوزارة الثقافة والفنون والتراث، والكائن بالمعمورة، ورشة الخزف بالزخارف الإسلامية الخاصة بزوجات سفراء 30 دولة خليجية وعربية وأجنبية، حضر منهم 25 سيدة من العاشرة صباحا إلى الواحدة زوالا. ومن المرتقب أن يسدل الستار عن الورشة يوم غد، بعد أن تمضي السيدات زوجات الدبلوماسيين المعتمدين بالدولة ثلاثة أيام متواصلة. وحضرت زوجات السفراء بكل حماس وهمة ونشاط في بداية الورشة، وبدين منهمكات في أول الأمر بطبع الرسمة المراد تنفيذها على أواني فخارية من أجل إنجاز بقية المهمة. وقالت الدكتورة سامية جبر، حرم السفير السوري المعتمد بدولة قطر: إنها كانت تمارس الرسم منذ الصغر، وإن هذه الورشة المتعلقة بتنفيذ زخارف إسلامية على الخزف تنبع من صميم تراثنا العربي الإسلامي، ولها علاقة بتاريخنا، مشيرة إلى أن الورشة التفاتة لتنمية المهارات، ذاكرة أن بلدها في الشام وكافة الوطن العربي متواجدة بكثرة الزخارف، وأن المعماري المسلم كان شغوفا بتزيين المساجد والصوامع والمحارب بالنقوش والزخارف، فضلا عن إدخال الحرف العربي بأشكال مختلفة. وأكدت الدكتورة أزهار علي التميمي، زوجة القائم بالأعمال العراقي لـ «العرب»، أن الورشة مهمة من أجل تعلم ما هو مفيد، مثنية على هذه المبادرة، ومشيرة في الآن ذاته أن بلدها العراق مشهورة بالفنانين الكبار والنحاتين المعروفين من قبيل أحمد البحراني وضياء العزاوي والمعمارية المبدعة زهاء حديد. وتقدمت الدكتورة أزهار بالشكر لمركز إبداع الفتاة ولإدارتها. أما حرم السفير المقدوني المعتمد بدولة قطر، السيدة إلوانا حسنوفيتش، فأوضحت أن المبادرة جميلة ورائعة من قبل مركز إبداع الفتاة، خصوصا وأنها تعشق الفنون، وأنها تمارس بعضا منها في بيتها، فضلا على أن هذا تكريم للمرة في يومها العالمي الذي لم تمض عليه إلا أيام قلائل. وذكرت السيدة إلوانا حسنوفيتش، أنها تحاول قدر المستطاع أن تغرس في أبنائها تعلم الفنون، من أجل تهذيب الذوق والسمو بالنفس. وأوضحت السيدة سايا بيرديباي، حرم سفير جمهورية كازاخستان، أنها تتواجد بالدوحة لمدة ست سنوات، وأن هذه الورشة هي بعيدة عن البروتوكول المعتاد سواء ما بين هؤلاء السيدات اللائي اجتمعن في هذا المكان، ومن أجل التقارب والتعارف أكثر في ما بينهن، كما أن الورشة مناسبة من أجل الاستفادة من شيء جديد، ملفتة أن الفنون بصفة عامة مفيدة في الحياة، خصوصا للأطفال، الذين يمكن لهم أن يتخصصوا فيها في دراساتهم العليا. إلى ذلك، أشادت حرم سفير كازاخستان، بسمو الشيخة موزا بنت ناصر لما تقدمه لبلدها من فرص سواء في التعليم أو غير ذلك، مشيرة إلى أن قطر شاركت بأسبوع ثقافي مميز في بلدها. وذكرت السيدة أليجاندرا أيجانيك دي هوبتون، حرم سفير المملكة المتحدة المعتمد بدولة قطر، أن الفعاليات الثقافية بين دولة قطر والمملكة المتحدة لم تتوقف رغم مرور العام الثقافي «قطر - المملكة المتحدة 2013»، حيث تم افتتاح يوم الكتاب البريطاني، معددة في الآن ذاته بعض الأحداث الكبرى التي شهدتها الدوحة من قبيل معرض «رفات» للفنان داميان هيرست والرحلة المعجزة، منوهة أن هذه الورشة تعد مبادرة وفرصة جميلة لتجتمع السيدات حرم السفراء بدولة قطر، وأن هذا تحد من أجل إثبات الذات للرسم وتنفيذ الأعمال بسرعة كبيرة. وقالت السيدة منى السليطي، رئيسة مجلس إدارة مركز إبداع الفتاة لـ «العرب»: إن زوجات السفراء في الدوحة لهن برامج سنوية، كما أن لهن تجمعا اسمه «واهو» وأن المركز أخبرهن بهذه الفعالية في مركز إبداع الفتاة، من أجل التعرف على المركز وعلى مدى الإنتاج الذي تبدعه أنامل الفتيات، فضلا عن اكتساب الخبرة بشكل حيوي. وأوضحت السليطي، أن مركز إبداع الفتاة يهدف إلى الانفتاح على محيطه من قبل الفتيات المواطنات أو المقيمات في شخص حرم السفراء ليتعرفن عن قرب على ما يقوم به المركز. وذكرت رئيسة مجلس إدارة إبداع الفتاة، أن نتاج هذه الورشة سيتم إهداؤه لحرم السفراء، لافتة أن هذه الدورة خاصة لهن، ومن خلالها نود أن نهديهن هدية تذكارية من إبداع الفتاة تكون لمستهن بادية عليها، وأن هذا الأمر شجعهن كثيرا على الإقبال على هذه الفعالية. ومن المشرفين على الورشة، الأستاذ وصفي، ومديرة المركز والموظفين وبعض أعضاء مجلس الإدارة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.