الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
06:14 ص بتوقيت الدوحة

المري: 18 ديسمبر يوم تاريخي

الدوحة - قنا

الإثنين، 15 ديسمبر 2014
المري
المري
 توجه الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، بأسمى آيات التهاني إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وإلى صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني "حفظهما الله ورعاهما " وإلى الحكومة والشعب القطري بمناسبة اليوم الوطني .
وأكد الدكتور المري في كلمة له بهذه المناسبة أنه يوم تاريخي قاد فيه الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني "رحمه الله" شعبه نحو التأسيس وإرساء قواعد الدولة الحديثة .
وأضاف "أن الاحتفال بهذا اليوم العظيم هو خير مناسبة للوقوف على ما قدمه هذا الوطن الكريم لأبنائه، وما قدمه أبناء الوطن من واجبات مستحقة تجاه وطنهم الغالي في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة إعلاء وتكريسا وإعمالا لشعار ( وعاملت أنا بالصدق والنصح والنقا ).
وأشار المري إلى أن الدولة ممثلة في قيادتها الرشيدة لم تأل جهدا في سبيل رفعة الوطن وأبنائه "فكانت دائما ومازالت وستظل دوما - بفضل من الله وعونه – مثلا يحتذى به ويقاس عليه في الحكم الرشيد والقيادة الواعية التي تضع مصالح أبنائها وشعبها وحقوقهم موضع الاهتمام والتقدير والرعاية الدائم، مشيرا إلى أن إنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموجب المرسوم بقانون رقم (38) لسنة 2002 ثم إعادة تنظيمها بموجب المرسوم بقانون رقم (17) لسنة 2010 إنما جاء في هذا الإطار من الحرص الدائم والمستمر للقيادة الرشيدة على كفالة حقوق الإنسان القطري وحرياته، وحماية وتعزيز هذه الحقوق وتلك الحريات .
وقال الدكتور المري إن اللجنة من المؤسسات الوطنية الرائدة والفاعلة في محيطها العربي والإقليمي، والمميزة والمتميزة على المستوى العالمي، وأن ما تقوم به من جهد ونشاط إنما يأتي بفضل دعم غير محدود من القيادة الرشيدة ، وتوجيهاتها لكافة الجهات المعنية في الدولة بضرورة الحرص على اتباع ومراعاة ومواكبة كافة المعايير الدولية لحقوق الإنسان، والتعاون مع اللجنة في أداء مهامها واختصاصاتها، وتقديم المعلومات والبيانات اللازمة لها .
ونوه بأن اللجنة تؤدي دورها، وتمارس عملها في جو من الديمقراطية والحرية والأمن والأمان التي تنعم به دولة قطر.
ولفت إلى أن السلوك الحضاري والمتمدن لدولة قطر في احترام حقوق الإنسان وحرياته، واحترامها للاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية، وسعيها الدائم والدؤوب لتقديم يد العون والمساعدة لكل بني البشر دون أي تمييز، انعكس إيجابيا على صورتها أمام العالم الذي أصبح ينظر إليها نظرة احترام وتقدير وإجلال "فأصبح المجتمع الدولي يضع ثقته في قطر وينتظر أفعالها وردود أفعالها على الأحداث والقضايا الداخلية والإقليمية والدولية، ليشيد بها ويثني عليها ويضعها موضع المثل الواجب الاقتداء به ". وقال إن هذا التقدير وتلك الإشادة قد تجليا في انتخاب الدولة لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع الأمم المتحدة لثلاث سنوات.
وشدد في هذا السياق على أن فوز قطر بعضوية هذا المجلس الرفيع، وبتأييد 142 دولة من الأعضاء يؤكد على المكانة الدولية التي تحظى بها، والدور الذي تنهض به في الدفاع عن حقوق الإنسان في كافة مناطق العالم والسجل المشرف لها في هذا المجال.
وأشار إلى أن سمعة دولة قطر الرنانة في مجال حقوق الإنسان كان لها أيضا عظيم الأثر في أن تتقلد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان هذا العام منصب رئيس منتدى الآسيا باسفيك الذي يعنى بقضايا العمل الدولي على مستوى كافة دول القارة الآسيوية.
وقال إنه بالإضافة إلى رئاسة منتدى الآسيا باسفيك فإن اللجنة ظلت محتفظة بعضويتها في المكتب التنفيذي للجنة التنسيق الدولية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان (ICC) فضلا عن رئاستها للجنة الاعتماد التابعة للجنة التنسيق الدولية.
وبين المري أن اللجنة ترفع في هذا المقام تقارير دورية فيما يتعلق بتصنيف واعتماد المؤسسات الوطنية على مستوى العالم، لافتا إلى أن هذه المراتب الدولية التي تتقلدها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لا يمكن أن تتأتى لمؤسسة وطنية ما لم تكن مستوفية لشروط الاستقلالية والشفافية والمصداقية.
وأضاف أن إنشاء الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ومقرها الدوحة ، يعد أيضا واحدا من أهم إنجازات اللجنة،حيث جاء إنشاؤها نتيجة مقترح تقدمت به اللجنة في الاجتماع السابع للمؤسسات العربية لحقوق الإنسان بموريتانيا، ثم قامت اللجنة بتنظيم مؤتمر لتلك المؤسسات بالدوحة تم خلاله إجازة النظام الأساسي للشبكة واختيار الدوحة مقراً دائما لأمانتها .
واختتم الدكتور المري كلمته بالتأكيد على أن الشعب القطري ينعم في ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بحياة كريمة رغدة وبرفاهية عالية، وبأقصى معايير احترام حقوق الإنسان، وبأفضل نظم التخطيط للمستقبل الواعد المشرق بإذن الله .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.