السبت 20 رمضان / 25 مايو 2019
10:18 ص بتوقيت الدوحة

جاذبية

وعاملت أنا بالصدق والنصح والنقا

وعاملت أنا بالصدق والنصح والنقا
وعاملت أنا بالصدق والنصح والنقا
بدأت احتفالات البلاد بالذكرى 136 لمؤسس الدولة الشيخ جاسم بن محمد -رحمه الله وطيب ثراه- الذي تولى مقاليد الحكم في البلاد، وقادها نحو الوحدة، وذاد عنها وعن استقلالها التام، وأثبت وجودها على الخريطة السياسية للعالم. وما كان لرجل أن يحقق هذا الإنجاز إلا أن يكون قوي العزيمة، عالي الهمة، صاحب خلق قويم، وهذا ما تنبئ عنه أخباره ومناقبه، حتى أصبح من أشهر حكام المنطقة وأكثرهم وجاهة.
لعل شعار اليوم الوطني لهذا العام «وعاملت أنا بالصدق والنصح والنقا» يأتي في مستعرض إحدى قصائده، فالصدق هو أعلى مراتب الإيمان، ويعكس سلامة السريرة، والنصح يعكس فضيلة التراحم والإخاء والمحبة.. أما النقا فهو الوضوح الذي لا تشوبه شائبة كما هو وضوح الكثبان الرملية العالية في الصحراء. جملة بسيطة من الأخلاق لكنها تؤسس دعائم علاقات إنسانية وطيدة لا مراء فيها بداخل قطر وخارجها. تمتد هذه السياسة كمبدأ ثابت في السياسة القطرية، ولا تخلي أو تنازل عنه حتى في أحلك الظروف، الأمر الذي عزز مكانة دولة قطر وجعلها تشتهر بثبات مواقفها ومبادئها التي لا تحيد عن مكارم الأخلاق والتعامل الرفيع الذي يحث عليه الدين الإسلامي، مما أكسب دولة قطر المكانة العالية بين الأمم.
الحضارة الحقيقية تقاس بالأخلاق الإنسانية لا بالثروات الطائلة، ولا بالعمارات الشاهقة، ولا التقدم التقني، ولا الوصول إلى الفضاء! فالأخلاق هي بناء الإنسان الحقيقي الذي ينبع من داخله ويؤدي إلى تآلفه وتماسك وحدته مع أفراد مجتمعه، وهو التكوين الإنساني الأرقى الذي يبقى عبر السنين، كيف لا وكلنا نعلم أن الإسلام انتشر في إفريقيا وآسيا بحسن تعامل وكرم أخلاق التجار المسلمين الذين نقلوه عبر رحلاتهم التجارية وتعاملهم الخارجي مع العالم.
وفي وقت بدأت تنهار كثير من المجتمعات وتنخرها عوامل الثقافة الخارجية، ورياح التغريب الخالية من القيم والمبادئ إلا أن قطر تستقي قيمها ومبادئها من مؤسسها الكريم الذي عرف عنه تمسكه بمبادئه الإسلامية والمحافظة على خصاله الدينية، لذلك هو فخر كبير اليوم أن تحتفل الدولة تحت شعار يعزز مكارم الأخلاق في نفوس الشعب، ويستخدم كمبدأ للتعامل مع العالم الخارجي.
هنيئاً لنا بقطر وهنيئاً لنا بحكامها، وما يسعني في هذه المناسبة الغالية إلا أن أتقدم لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والشعب القطري الكريم بالتهاني والتبريكات باليوم الوطني للبلاد، أسأل الله التوفيق والسداد والمجد العظيم، وأعاد علينا هذا اليوم المجيد كل عام وقطر وحكومتها وشعبها من رقي إلى رقي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

العصاميون

15 فبراير 2015

تلحلحوا

08 فبراير 2015

جاذبية عائلة سبوق

01 فبراير 2015

ألا يستحقون؟!

25 يناير 2015

أتقني

18 يناير 2015

خبز.. وورد!

04 يناير 2015