الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
11:32 ص بتوقيت الدوحة

جاذبية

واجب مستحب

واجب مستحب
واجب مستحب
أثارت صورة وزير التجارة والصناعة السعودي التي انتشرت الأسبوع الماضي أثناء جلوسه في أحد صالونات الحلاقة وهو يعبث بجواله غير آبه بمن حوله إعجاب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وانهالت التعليقات الشاكرة المباركة للوزير هذا الصنيع، ويبدو عليها آثار الرضا والارتياح من أدائه.
كذلك فعل رئيس مجلس وزراء النرويج الذي احتاج أن يستمع إلى آراء الناس وملاحظاتهم، فما كان منه إلا أن عمل سائق تاكسي ليوم واحد، ليتفاجأ ركاب التاكسي بأن السائق هو رئيس مجلس الوزراء قد أتى إليهم طائعاً يطلب الأزر، ويسألهم بلطف وجدية عن آرائهم في لقاء عابر وودي.. فنعم المؤازرة المشاورة.
كنت أظن أن العرب فقط هم من يفخم أصحاب المناصب ويضعونهم في برج عاجي حتى يصابوا بالنرجسية، ولكن كذلك النرويجيون أيضاً! فقد تفاجؤوا بتواضع رئيس الوزراء لديهم، وكانت ردود أفعالهم تلقائية ومختلفة قاسمها المشترك الدهشة والإعجاب.
إن المناصب العليا ما هي إلا تكليف بقدر ما هي تشريف بخدمة المواطن، والنزول إلى مستواه وإلى حيث يكون، سواء في المنزل أو الشارع أو حيث يعمل، لكي يتسنى للمسؤول الاطلاع على سير العمل عن كثب، وتقييمه ومعرفة أين الخلل الذي يؤدي إلى تذمر المواطن وتكرار مطالباته... فلا وطن بلا مواطن.
لعل زيارة واحدة للمسؤول، تغني عن مئات التقارير الصادق منها والمضلِّل، والتي في أحيان كثيرة تكون مجرد آراء بعيدة كل البعد عن الحقيقة، وعن ما هو حاصل على أرض الواقع، فلا ثقة مطلقة في بطانة أو خبير أو استشاري مهما صلحت، وإن افترضنا حسن النيات فقد ما يلمسه المسؤول في مواقع العمل لا يستطيع أن يلمسه الخبير أو الاستشاري أو من ينوب عنه، لذلك النزول إلى مواقع العمل ليس فعلاً مستحباً فحسب، وإنما ضرورة يحتمها الواجب الوظيفي لكل مسؤول صغر منصبه أو كبر للوقوف على سير العمل والنظر إليه نظرة استشرافية لكيفية التحسين والتطوير، فكل مسؤول ملهم من رب العالمين إن أخلص النية. يقول خالد بن الوليد: إن الله ابتعثنا على عباده لنسد جوعتهم ونستر عورتهم ونؤمن لهم حرفتهم فإن أعطيناهم هذه تقاضيناهم شكرها!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

العصاميون

15 فبراير 2015

تلحلحوا

08 فبراير 2015

جاذبية عائلة سبوق

01 فبراير 2015

ألا يستحقون؟!

25 يناير 2015

أتقني

18 يناير 2015

خبز.. وورد!

04 يناير 2015