الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
08:39 ص بتوقيت الدوحة

خربشات

الحق أبلج

الحق أبلج
الحق أبلج

لم تجد غرفة التحقيق للجنة أخلاقيات الفيفا أي انتهاكات أو مخالفات للوائح المعمول بها داخل جدران الاتحاد الدولي لكرة القدم حول فوز روسيا وقطر بحق تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022.. هكذا جاء رد الفيفا على كل الاتهامات التي لحقت بقطر ليصيب المروجين للشائعات والمشككين في أخلاقياتنا في مقتل، خاصة الصحافة الغربية مع إصرارها على ضرورة التعامل بمبدأ الشفافية وتأكيدهم على ضرورة الكشف عن ما جاء في التقرير الذي قدمه المحقق الأميركي جارسيا الذي تولى هذا الملف لشيء في نفس يعقوب، فقد كانوا يمنون النفس بأن يأتي التقرير وفق هواهم ولكن خاب فألهم وأظهر الحقيقة بائنة للعيان لا لبس فيها، فنشر النتائج التي أثبتت براءة قطر من الادعاءات ضدهم شكلت صدمة جديدة لمن شككوا منذ البداية في إمكانية فوز قطر بحق التنظيم، ولكن هل سيتوقف الهجوم عند هذا الحد بعد أن عمل المحقق الأميركي جارسيا على هذا الملف لأكثر من ثلاث أشهر واستمع للمئات من المحيطين بالأمر، ودرس آلاف المستندات؟

الإجابة بالتأكيد لا والأيام القادمة ستؤكد هذا الاستقراء.. ولكن بعيداً عن كل هذا دعونا نتأمل في الموقف القطري بعد صدور البراءة، فهو لم يهلل لها ولم يظهر فرحاً زائداً، وإنما تعامل مع الموضوع في حدود أنه قرار طبيعي، ومنتظر، ومتوقع.. وذلك ثقة من المسؤولين في أن الحق أبلج وسيظهر، والباطل سيذهب من حيث أتى.. وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح، وما علينا إلا الذهاب في الإعداد لتنظيم بطولة تخرس الألسن باسم كل العرب والشرق الأوسط، لنؤكد قدرتنا على حسن التنظيم وبأفضل مما ينتظره العالم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وعين السخط!!

23 يونيو 2014

أمانة منتج «الكاس»

13 نوفمبر 2012

السكوت من ذهب

17 مايو 2012