الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
02:58 م بتوقيت الدوحة

محاضرة لـ" القشعان " عن "تحويل الخصام إلى وئام"

الدوحة ـ العرب

الخميس، 16 أكتوبر 2014
القشعان محاضرا بكتارا
القشعان محاضرا بكتارا

قدم الدكتور حمود القشعان محاضرة بعنوان"كيف نحول الخصام إلى وئام" في مسرح الدراما بكتارا.
وتأتي المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات أسلوب حياة التي تنظمها المؤسسة العامة للحي الثقافي"كتار" بالتعاون مع مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني للخدمات الإنسانية"راف"

بدء الدكتور القشعان بالتوضيح أن الزواج في أصله مودة ورحمة، وطرح سؤالاً على الحضور بكم درجة يقيموا الوئام في العلاقة الزوجية، مبيّنًا ان الهدف الأسمى من الزواج هو الوئام وهو نصف الدين وكذلك حفظ النسل وتربية الأبناء في أجواء إيجابية.

وأوضح الدكتور حمود ان الحياة الاسرية المستقرة يترتب عليها عدد من النتائج ومنها ان الافراد بالأسر المستقرة أطول عمرا وأقل أمراضًا. كما تحدث عن أنواع الخصام قائلاً: "أسوء انواع الخصام هو الخصام الذي يستخدم  المادة لإسكات الافواه وأنصح كل الأزواج بالابتعاد عن ذلك". وأوضح أن كرم المال مع الأسرة لايعوض الوقت، فالمطلوب دوما هو  كرم الوقت لإن الانسان لايندم أنه لم يعمل وقتا أطول عندما يتقدم به العمر ولكنه يندم على عدم قضاء وقت كاف مع الأسرة.

وشرح الدكتور القشعان مجموعة من الفروقات بين الوئام والخصام حيث قال حيث أن الوئام يؤدي إلى خمس أشياء وهي: تكامل، تغافر، تنازل، تناغم وبمقابلها سيؤدي الخصام إلى تفاضل ، تحامل، تراكم، تنافر.

وقال الدكتور حمود" في دراسة عربية أثبتت أنه وكلما زاد الوئام بين الأزواج  تشابهت الملامح"
وأضاف ليحرص الأزواج على عدم تحديث المشاكل الغائبة، وأن أسوء انواع الطلاق هو الطلاق النفسي،  وانه ومن بين أنواع الخصام والتي هي الخصام الاجتماعي والتربوي والمالي والنفسي يُعد الخصام التربوي أسوءها.

وأكدّ أن هناك شرطين أساسيين لتحويل الخصام إلى وئام ألا وهما حسن النية والمهارة. وعرض الدكتور حمود عددًا من الأفلام بالإضافة إلى التدريبات العملية التي شارك بها الحضور في المسرح.كما تحدث عن بعض من الدراسات الأجنبية والعربية  والتي من بينها دراسة ذكرت ان فترات الطلاق في قطر اثبتت ان أكثرها يكون في السنوات الخمس الأولى وكذلك بعد 20سنه.

وخصص الدكتور القشعان جزءًا من الأمسية لمناقشة  كيفية التعامل مع الأبناء ، وبين ان أمام كل
50طفل في العالم هناك طفل واحد مصاب بالاكتئاب.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.