الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
06:42 ص بتوقيت الدوحة

مدير الأمن العام يفتتح اجتماع ربط شبكات مكافحة المخدرات

الدوحة - ياسر محمد ومحمود مختار

الثلاثاء، 14 أكتوبر 2014
الأمن العام
الأمن العام
افتتح سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الامن العام اليوم أعمال  "الاجتماع الثاني لربط الشبكات الاقليمية والدولية المعنية بمكافحة المخدرات"، تحت عنوان "نمد جسور التعاون لمكافحة المخدرات" والذي استضافه مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون لدول الخليج
العربية .
وحضر الاجتماع وفود دول مجلس التعاون الخليجي الست الأعضاء في المركز ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وفرع الجريمة  المنظمة بالأمم المتحدة ومكاتب الأمم المتحدة الاقليمية المعنية بالمخدرات  والجريمة وإدارة الاتصال للشرطة العربية والدولية ، وتستمر أعمال الاجتماع  على مدار يومين في فندق ماريوت الدوحة.
وفي كلمته الافتتاحية رحب سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الامن العام بالسادة وفود الدول وممثلي المنظمات الدولية والاقليمية المشاركة في الاجتماع في بلدهم الثاني قطر التي تسعى جاهدة الى الاسهام في جهود المجتمع الدولي الرامية الى  مكافحة الجريمة المنظمة بكافة أنواعها وفي مقدمتها جريمة التعامل غير  المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية.
واكد سعادته على ان التعاون بين اجهزة المخدرات والمراكز والمنظمات الدولية المتخصصة في تبادل المعلومات الاستخباراتية والخبرات الاستراتيجية تعتبر خطوة هامة في الاتجاه الصحيح في أساليب مكافحة المخدرات وتدعم الجهود المبذولة في هذا الشأن.
كما أكد سعادته على انه لا يخفى على الجميع التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة العالمية والمستجدات التي طرأت على أنماط وأساليب وطرق تهريب المخدرات والامكانيات المادية والتقنية التي تمتلكها شبكات وعصابات التهريب.
وأشار سعادته إلى أن كل ذلك يحتم على الجميع مواجهة تلك التحديات من خلال  الارتقاء بالعمل الامني على المستويين الاقليمي والدولي وتعزيز التعاون  والتكاتف بشكل فعال وسريع وبذل أقصى جهد الى تحقيق الحماية القصوى لمجتمعاتنا من هذه الآفة المقيتة.
وقدم سعادته الشكر لمركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات على الجهود التي يبذلها والتي اسهمت بشكل واضح في تعزيز التعاون والتنسيق بين اجهزة مكافحة المخدرات بدول المجلس على
المستوى الاقليمي والدولي، وكذلك الشكر للقائمين على مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ولجميع المنظمات والمراكز والجهات المشاركة في هذا الاجتماع.
وألقى العميد هزاع مبارك الهاجري الامين العام المساعد للشئون الامنية للأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي كلمة نقل في بدايتها تحيات معالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الامين العام لمجلس
التعاون لدول الخليج العربية ، مشيرا الى ان المخدرات أصبحت مصدر قلق يهدد البشرية وتعمل على تدمير الكيان الأسري وتؤدي الى التفكك الاجتماعي وتزعزع نمط الاقتصاد الوطني وتكدر صفو الامن والنظام القومي.
وقال انه نظرا لكون ظاهرة المخدرات عالمية الملامح والابعاد بسبب انتشارها الواسع عبر الدول والقارات ، فان مكافحتها تقتضي تعزيز أوجه التعاون بين الجهات المتخصصة في هذا المجال وعلى كافة المستويات الوطنية والاقليمية والدولية حتى يتسنى تطويقها، وشل حركة مهربيها والحد منها عرضا وطلبا وهذا ما تسعى إليه قياداتنا الرشيدة في دول المجلس ممثلة في أصحاب الجلالة والسمو قادة
دول مجلس التعاون الخليجي من خلال مباركتهم السامية لإنشاء مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في العام 2008 ، ليشكل دافعا قويا لجهود مسيرة دول المجلس في دعم وتعزيز العمل الخليجي المشترك في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع في المخدرات والمؤثرات العقلية والرقابة على السلائف والمواد الكيميائية .
وأضاف أن اجتماع اليوم يأتي في اطار السعي الى تحقيق الاهداف الاستراتيجية التي انشئت من
أجلها جميع الشبكات والمتمثلة في تطوير التعاون والتنسيق في تبادل المعلومات والخبرات بين المركز والمنظمات والمراكز الدولية النظيرة في مجالات مكافحة المخدرات حيث يعتبر الاول من نوعه في منطقة الخليج العربية.
واكد ان هذه الانجازات الامنية تأتي بدعم من اصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول المجلس ومساندة حثيثة من معالي الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، مشيدا في الوقت ذاته بدولة قطر ممثلة في وزارة الداخلية وما يتلقاه المركز من دعم لامحدود وتعاون بناء وتنسيق عال في كل ما يساهم في تحقيق اهداف المركز .
ومن جانبه أعرب القاضي حاتم علي رئيس مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لمنطقة الخليج العربي عن تقديره لراعي الاجتماع سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام
الامن العام لجعل هذا الاجتماع امرا واقعا حيث أننا بذلنا جهودا كبيرة مع عدد من الجهات حول العالم للمشاركة في هذا الاجتماع ، مؤكدا على ان الجميع يواجه تحديات عالمية كبيرة في مجال مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة.
كما أكد السيد توفيق مرشدلو ممثل فرع الجريمة المنظمة بالأمم المتحدة في كلمته ان من اهم الجهود والمبادرات الخاصة بمكافحة المخدرات والجريمة المنظمة تلك المبادرة الخاصة بتعزيز التعاون بين المنظمات الاقليمية المعنية بهذا القطاع، والتي انطلقت في ديسمبر من العام الماضي في اسطنبول حيث تم تقديم الجانب التنظيمي في الاجتماع الاول على اى ان يتم استكماله اليوم بالجانب
العملياتي والتطبيقي في الدوحة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.