الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
02:37 ص بتوقيت الدوحة

العريفي: تغريدتي عن قطار المشاعر يوافقني عليها أكثر الحجاج

الرياض - العرب

الخميس، 09 أكتوبر 2014
العريفي
العريفي
وصف الداعية محمد العريفي الخدمات التي قدمتها المملكة العربية السعودية هذا العام للحجاج بأنها جهد مرض، وقال، في حوار خاص لصحيفة "سبق" السعودية، مع كثرة أعداد الناس، وصعوبة التنقل: "ليس في الإمكان أبدع مما كان"، ولا تستطيع إلزام الجميع بخدمة كل الحجاج في آن واحد.
وعن تغريدته المثيرة للجدل: "قطار المشاعر السنة أسوأ من العام. شكاوى الحجاج كثرت. عدم انضباط مواعيد. توقف متكرّر بلا سبب. إهمال لترتيب الحشود. تعطّل المصاعد والسلالم الكهربائية".. قال العريفي: "من بداية وقت الحج، ولديَّ فريقٌ إعلامي يكتب تغريدات ليعرّف الناس بأحكام الحج، ويعرض جهود المملكة في العناية بالحجاج، وبلغ عددها: (200 تغريدة)، منها: (40) تغريدة بالصور. وأثنيت على جميع القطاعات، لأبين فضيلة ما منّ الله به علينا من إكرام ضيوف الرحمن؛ بل نشرت تغريدة مثنياً على قطار المشاعر أيضاً".
وأضاف: "لكنني لما رأيت الزحام الشديد، وعدم التعامل الصحيح مع الحشود، وتعطّل بعض أبواب القطار، والمصاعد، والسلالم، وحالات الإغماء؛ كتبت تغريدتي هذه؛ وذلك لأن أصحاب الحملات ذكروا أنهم أرسلوا بملاحظات ولم تعدل. لذا كتبت تغريدةً محددةَ المعالم عن قطار المشاعر فقط، ويوافقني على مضمونها أكثر الحجاج. وتلقيت بفضل الله شكراً وثناءً من جهات رسمية على ما نشرته صفحاتنا في الحج".
وفي ضوء الأحداث التي تمر على المنطقة والسعودية، دعا العريفي إلى ترك الخلافات جانبا، وقال إن فلاناً علمانياً أو ليبرالياً، لكنه يبقى مسلماً، ويبقى ابناً لبلدي، ومثلما كان يقول العوام قديماً: "مالك إلا رجلك وإن كانت عرجا". 
وأضاف أنه لذلك منذ ذلك الوقت ابتعدت عن مثل هذه الأمور، واهتممت بما هو أكثر، وهو: حفظ البلد من التفكك.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.