الجمعة 13 شعبان / 19 أبريل 2019
04:12 م بتوقيت الدوحة

مجرد رأي

الإرهاب على مونديال قطر!

الإرهاب على مونديال قطر!
الإرهاب على مونديال قطر!
«الحرب».. أعتقد أنها ربما تكون كلمة مناسبة لما تتعرض له قطر بسبب حصولها على حق استضافة مونديال 2022 لكرة القدم بعد تفوق كبير لملف الدوحة على العديد من الدول، فالتقارير الصحافية السلبية خاصة من بعض الصحف الإنجليزية، وكذلك الفرنسية التي دخلت على الخط مؤخرا لم تدخر وسعا في كيل الاتهامات للدوحة، والغريب أن هذا الهجوم شهد ألوانا وأساليب متعددة بدأت بموضوع الحرارة المرتفعة في قطر وقت استضافة المونديال، وبعد تأكيد قطر استعداها لاستضافة المونديال في الشتاء اتخذ الهجوم منحنى آخر بعد الحديث عن تضارب أجندات الدوريات والمنافسات الأوروبية مع أي موعد آخر في الشتاء. الهجوم على قطر لم يتوقف واتخذ مناحي أخرى تؤكد توصيف «الحرب» بعد إثارة موضوع «الإرهاب» من قبل بعض الصحف الغربية، وحديثها من خلال تقارير إعلامية عن عدم أخذ هذه الآفة موضع الدراسة قبل التفكير في قبول ملف الدوحة لاستضافة المونديال، وذلك على أساس احتمالية تعرض المنطقة لهجمات إرهابية وقت إقامة المونديال عام 2022، وإذا طرحنا السؤال بشكل آخر ووجهناه إلى التقارير الإعلامية المغرضة فهل سيكون الإرهاب في مونديال قطر أم على مونديال قطر؟ مجرد طرح هذه الكلمة وهي «الإرهاب «يؤكد على الهجمة الشرسة ضد قطر، والتي تحاول إخراج القضية التي تتعلق أولا وأخيرا بمناسبة رياضية عن أي سياق قانوني أو عقلاني، فعندما يذكر الإرهاب فلا قانون ولا منطق، وإنما هي لغة الغاب والتي يحاول البعض استخدامها في هذه القضية ربما لإدراك محركيها بفشل جميع أساليبهم التي اتبعوها من قبل. ابتكار أساليب مختلفة وغير تقليدية في طريق الهجوم على مونديال قطر أصبح من العلامات المميزة خلال الفترة الأخيرة، وهو ما يجب أن يلفت انتباه المسؤولين عن الملف، ويوجب التحرك بشكل قوي ومؤثر من خلال أساليب مضادة ومبتكرة قانونية ودبلوماسية وإعلامية للدفاع عن حق قطر والمنطقة في استضافة الحدث الرياضي الأشهر على وجه الأرض، وهو حق أصيل للدولة المستضيفة خاصة بعد أن اتفق الجميع على قوة ملف الدوحة، والضمانات التي وضعتها للتأكيد على جديتها وإصرارها على تقديم نموذج مشرف يليق بالحدث وبالعالم كله الذي يتابعه، وأعتقد أنه لم تقم أي دولة بتقديم مثل هذه الضمانات. الجميع يتشوق لمعرفة الذريعة الجديدة التي سيسوقها من يتبنون الهجوم على قطر في طريقهم لعرقلة استضافة الدوحة للمونديال، فهل سيكون المبرر الجديد هو التحسب من ظهور الغول في الدوحة عام 2022 أو كائنات ما قبل التاريخ الخرافية أم «أبورجل مسلوخة»؟!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا