الخميس 23 شوال / 27 يونيو 2019
01:03 م بتوقيت الدوحة

مجرد رأي

هل أفل نجم الماتادور؟

هل أفل نجم الماتادور؟
هل أفل نجم الماتادور؟
لم يتوقع أكثر المتشائمين من مستوى المنتخب الإسباني هذه الكارثة الكروية التي واجهها كوكبة النجوم حاملي لقب كأس العالم في افتتاح مبارياتهم في مونديال البرازيل أمام هولندا، حيث كان الانهيار مدوياً وبالخمسة رغم تقدمهم في البداية بهدف، ورغم تباين آراء المحللين في سبب هذه الهزيمة الكبيرة خاصة مع ما يضمه الماتادور من أفضل المهارات على ظهر الكوكب إلا أن هذا هو «عرف» الساحرة المستديرة التي تعطي فقط لمن يعطيها داخل المستطيل الأخضر، ولا تعطي «شيكات» مسحوبة على بياض لأي من كان مستواه «سابقاً» فالمهم بالنسبة لها هي التسعون دقيقة بصرف النظر عما قبلها حتى إذا كنت من حاملي «أكاليل الغار» أو حتى من المتوجين بكأس العالم، فمهما كانت قيمتك من قبل فالمهم هو أداؤك الآن في الملعب. الاستعلاء على الكرة ودخول المباراة كأبطال للعالم كان من أسباب الإخفاق الكبير الذي قابله تفوق هولندي كبير، كذلك أسلوب اللعب الإسباني كان عاملاً مهما في التدهور فما الفائدة أن يتناقل فريق الكرة مئات المرات في المباراة أو أن تتجاوز نسبة استحواذه %70 إذا اقترن ذلك بسلبية كبيرة على المرمى، وعدم فاعلية في الخطوط الأمامية وكل ذلك أظهر المنتخب الإسباني كفريق للكرة الخماسية. نجوم المنتخب الإسباني الذين يعدون في نفس الوقت أشهر لاعبي الكرة في العالم ظهروا في مباراتهم الأولى أمام هولندا وكأنهم تشبعوا من كرة القدم، وظهروا كمن تجاوزهم الزمن سواء من حيث السن أو الأداء في الملعب مع رغبة كبيرة من الخصم في التفوق والتألق، واتضح هذا من خلال الحارس كاسياس الذي وقع في أخطاء كارثية مع زملائه في خط الدفاع الذي ظهرت علامات استفهام كبيرة على أدائهما وهما بيكية وراموس والذي قام لاعبا هولندا وخاصة فان بيرسي وروبين بالتلاعب بهما خلال المباراة، فهل أفل بالفعل نجم الماتادور؟ تغييرات ديل بوسكي مدرب المنتخب الإسباني ستوضح إلى حد كبير المدى الذي سيسير الماتادور عليه في البطولة، حيث إنه مطالب بالتخلي عن بعض الأسماء التي دفع بها في مباراته الأولى للحفاظ على ماء وجهه، حيث إن أداء كاسياس لم يعد ملائماً للحدث، وكذلك دييجو كوستا قلب هجوم الماتادور الذي وضح عدم تأقلمه تماماً مع فريق بلاده، فهل ستسير الأمور وفق ما يتمناه عشاق الإسبان هذا ما ستجيب عنه الأيام القادمة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا