الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
02:12 ص بتوقيت الدوحة

كيف ستصل للقدس؟

كيف ستصل للقدس؟
كيف ستصل للقدس؟
إذا كتبنا اسم القدس نزفت الحروف.. وكأنها تقول جراحي لا تندمل.. وأنتم أيها العرب من تنبشونها.. وتتركونها تنزف.. نزيفها المستمر جعلها كالجمل المريض ينتظر سكين الرحمة.. ونحن الشعوب المسلمة من أهل السنة ننظر إليها نظرة المشفق على حالها وحالنا.. تسألنا هل ستأتون يوماً ?نقاذي ولملمة جراحي أم سيطول انتظاري؟؟!! فنجيبها ونقول للبيت رب يحميه.. اتركينا نتقي بأيدينا سهام ا?عداء فقد وصلت مراقدنا.. من بين سهام العدو المتعدد ا?ديان والمذاهب والذي اتحد لقتلنا وإرهابنا.. كان هناك من استطاع النجاة.. فالسهام التي تتساقط على رؤوسنا كانت بأموال وأوامر عربية وغربية.. من نجا منا ثار على مُطلق السهام فأرداه قتيلاً.. وكل يوم يخرج مطلق جديد للسهام ويظهر معه ثائر.. وما زال الثوار في كل مكان يقاومون سهام الغدر.. أجيبيني يا أرض المعراج كيف نصل إليك؟ ألا ترين مصابنا؟! فبيننا وبينك حدود مدججه بالسلاح والعتاد، وبيننا وبينك حراس غلاظ أشداء على المؤمنين رحماء بالمشركين.. فالشرك هو غذاء روحهم، وبيننا وبينك.. معاهدات واتفاقات.. تسمح باغتصابك واستباحة أرضك وشعبك...اتفق عليها العرب والغرب، وبيننا وبينك تهمة ا?رهاب.. فمن ينصرك سيزج به في سجون الظلام، وسيختم على جبهته الطاهرة أنه إرهابي أرهب عدو الله وصديقهم.. وبيننا جيوش من الكتاب الليبراليين وعلماء السلطان.. يوزعون صفات الخيانة والغدر والتخريب على كل من حاول الوصول إليك... اسمعي... عندما ثارت ثائرة من نجا من سهام الغدر... وأصبحت الثورات كالعاصفة تقتلع الطغاة.. وأسقط فرعون مصر الذي أغلق حدودك.. واقترب المجاهدون من أسوار دمشق.. وعلم خونة العرب أن الصهاينة محاصرون بين الشام ومصر.. قامت قيامتهم... فقاموا في ليلة وضحاها... فعاثوا في ا?رض مفسدين.. وعلى حين غرة تقهقر المجاهدون عن مواقعهم، واشتعلت الفتنة بينهم، وأرسلت التهديدات لمن يجاهد هناك، فسوف يسجن أو يطارد كإرهابي!! وعلى حين غرة.. وبعد مؤتمر نصرة الجهاد السوري في مصر أرض الكنانة.. أرسلت المليارات ?سقاط الزعيم العربي الوحيد.. عندما أعلن دعم سوريا وشحذ الهمم لذلك.. قال قائل منهم ما بال هذا الإخواني يتطهر!!!! أردوه قتيلاً أو أرموا به في غياهب السجن لعل قومه يتفكرون... حينها... توقف ا?مل.. وشحبت الوجوه... وتركنا السهام تتساقط لا نتقيها... فالموت والدمار قادم... هل تسمعين يا أرض الميعاد!!! توقف الزحف إليك.. قتل الثوار.. وزادت السهام.. وانتشرت الفتنة.. وسجن العلماء.. وعذب ا?طفال.. وقهر الرجال... كيف الطريق إليك؟! أنت ستشهدين التحرير والنصر أما نحن فعشنا الضعف والقهر والذل
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الجيل الذي نريد

13 يونيو 2016

الرحلة

12 مايو 2016

كرامة مصر

10 أبريل 2016

العالم أصغر وأسرع

04 أبريل 2016

سأقتلك وحاورني

27 مارس 2016

ثقة بالنفس

13 مارس 2016