الإثنين 18 ربيع الثاني / 16 ديسمبر 2019
07:32 ص بتوقيت الدوحة

ولنا وقفة

فهمونا!!

حسن الساعي

الأربعاء، 21 مايو 2014
فهمونا!!
فهمونا!!
سمعنا بالقانون الجديد المزمع إقراره قريباً بشأن التغييرات في نظام الكفالة، وهذا بحد ذاته خطوة إيجابية ننتظرها بهدف تنظيم إيجابي أفضل يحل معظم مشاكلنا مع العمالة على مختلف درجاتهم. ولكن ما زلنا لا نعرف ما لنا من واجبات وما علينا من حقوق في ظل هذا النظام الجديد في حال إقراره بشكل رسمي خلال الفترة القادمة، فهناك عشرات الأسئلة والاستفسارات هنا وهناك تدور في أذهاننا لا نجد لها جواباً شافياً يمكنّنا أن نستوعب الوضع الجديد، وحتى نستطيع أن ننقل ذلك إلى خدمنا في منازلنا لتتضح الصورة وطبيعة علاقتها بيننا وبينهم (فهمونا). فهل إصدار هذا القانون حسب ما تم تناوله مؤخراً في المؤتمر الصحافي، وحسب ما تم تناقله وتفسيره عبر الصحف ووسائل الإعلام سيحل لنا المشاكل الأزلية والمتكررة بشكل يومي بين الكفيل والمكفول من هروب وتكلفة وسوء معاملة من قبلهم لأبنائنا؟ أو أنه سيزيد الطين بلّة ويزيد أعباء الكفيل والتزاماته اللامنتهية تجاه مكفوله.. (فهمونا). وهل هذا القانون الجديد سيحميني اليوم ككفيل أم سأجد نفسي في دوامة العذاب في البحث عن خادم أو سائق بديل عند انتهاء عقده سأجده خرج ولم يعد،وأقع أنا فريسة المزايدات في الرواتب وبشروطه فأوافق مرغماً!! أو أن القانون سيكون بصف المكفول مرة أخرى بحيث إن الكفيل هو من يغرم منذ بداية تفكيره باستجلاب العمالة، وحتى بعد خروجهم من البلاد بعشرات الآلاف، وفي النهاية يذهب بلا عودة سواء هروب أم تسفير!! وكيف الحال اليوم مع من يجلب خادمة أو سائقاً عبر مكتب خدم، ويدفع مبلغاً وقدره لا يستطيع صاحب الضمان الاجتماعي اليوم أن يغرمه، ليجد المكفول يبتسم له آخر السنة رافضاً العمل معه، فسيخرج للعمل مع كفيل آخر وعقد أفضل بمبلغ أكثر، فمن سينصفني إذاً في هذه الحالة (فهمونا)!! من سينصفني في حال المكفول سرق مصوغاتي وأموالي واتجه للمطار وبلا عودة؟ من سينصفني في حال وجدت نفسي وقعت فريسة سماسرة الخدم والمزايدات في الرواتب وأنا في حاجة ملحة لهم في ظل وضع الحياة الذي نعيشه اليوم؟ من سينصفني إذا رفض العامل توقيع العقد إلا بالمبلغ الفلاني والشروط الفلانية وإلا سينتقل لكفيل آخر سيوفر له العقد المناسب؟ وآخر سؤال من سينصفني لو لم أجد من ينصفني في نهاية المطاف؟!! فهل من مسؤول يخرج لنا كمواطنين ويوضح حقوقنا وواجباتنا ككفيل ومكفول، في ظل النظام الجديد قبل تطبيقه؟ فكل يوم نسمع ونشاهد تحاليل وتفسيرات لا تنتهي من هذا وذاك، والمسؤول في حالة صمت (فهمونا). آخر وقفة أرجوكم فهمونا قبل ما تفهمونهم..!!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

أعيدوا النظر..!!

29 فبراير 2016

ولكن صدر القرار..!

28 فبراير 2016

ولنا وقفات

25 فبراير 2016

العربليزي..!!

24 فبراير 2016

صاحبنا..!!

23 فبراير 2016

ولنا وقفات

22 فبراير 2016