الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
12:55 م بتوقيت الدوحة

صراع المشاريع: الأيوبيون ما بعد صلاح الدين

صراع المشاريع: الأيوبيون ما بعد صلاح الدين
صراع المشاريع: الأيوبيون ما بعد صلاح الدين
تُعتبر مرحلة الأيوبيين ما بعد «صلاح الدين» من أهم مراحل الصراع بين المشروع الإسلامي والمشروع الصليبي الذي أبى أن يَفتُر أو يستسلم؛ بل شنَّ أربع حملات متتاليةً وشرسة. والحقيقة أن «صلاح الدين الأيوبي» بما تميز به من شخصية قوية وإيمان كبير وعبقرية عسكرية وحنكة سياسية ترك فراغاً كبيراً عجز عن سَدِّه من جاء بعده؛ سواء على مستوى التديُّن أم على المستوييْن السياسي والعسكري، وأما السَّيْر الذي سارته الدولة من بعده والذي تجلى في قوتها العسكرة المقاوِمة ورصيدها الأخلاقي فكان نتيجة قوةِ الدَّفع التي عرفتها الأمة أيام «نور الدين» و»صلاح الدين». وقبل وفاة «صلاح الدين الأيوبي» كانت دولته المترامية الأطراف مقسمة بين أبنائه وإخوانه وكان قد عين ابنه «الأفضل علي» لتولي السلطنة على الجميع؛ إلا أن الملك «الأفضل علي» أساء التصرف وأقبل على اللهو واللعب واحتجب عن الرعية حتى سُمِّي «الملك النوام»، وفوَّض شؤون الدولة لوزيره الجاهل «ضياء الدين الجزري» الذي كان سبب ضياع مُلكه وصراعه مع إخوته ثم استمر الصراع بين الإخوة إلى أن تملك البلاد عمهم الملك «العادل» أخو «صلاح الدين» عام 596هـ. وكان قيام الدولة الأيوبية بعد «صلاح الدين» بشكل أساسي على ثلاثة حكام أقوياء وهم: 1-»الملك العادل»: لقد كان الملكُ «العادل» أقدرَ الموجودين في الساحة السياسية من البيت الأيوبي لما يمتلك من القدرة على الحكم والقيادة والشجاعة والدهاء والحكمة، وقد استطاع فعلاً إعادة تجميع دولة «صلاح الدين» تحت سلطانه وصنع منها دولة قوية استطاعت مواجهة الموجة الجديدة للحملات الصليبية وهي: الحملة الصليبية الرابعة 1 - حملة الأطفال: وذلك أن صبياً فرنسياً يدعى «ستيفن» من مدينة كلويس، رأى رؤية مؤداها؛ أن السيد المسيح عليه السلام؛ أتاه في المنام، وأمره بأن يدعو إلى قيام حملة صليبية إلى بلاد الشام وقد تجمع حوله عشرات الآلاف من الأطفال، وتصور أن البحر سينشق لكي يعبر هو ورفاقه إلى القدس، واتجه الجميع إلى مرسيليا، وهلك الكثيرون من مشقة الطريق، ولما وصلوا إلى البحر لم يجدوه قد انشق، وانتهى الأمر بنقلهم عبر السفن إلى فلسطين ويلاحظ أن تلك الظاهرة الطارئة الجديدة، لم تكن خاصة بالصبية الفرنسيين فقط، بل إنها شملت كذلك الصبية الألمان، إذ أن صبياً يدعى «نيقولا»، ظهر في كولونيا بألمانيا، وتصور أن بإمكانه تحرير بيت المقدس، وجمع حوله الآلاف من الصبية وسلكوا طريقاً إلى إيطالياً من خلال جبال الألب، وقد هلك الكثيرون منهم في الطريق وهناك رأي يقول: إن أولئك الصبية انتهى بهم الأمر بأن بيعوا في أسواق النخاسة في عدد من المدن الإسلامية والواقع: أن حملة الأطفال تحتاج منا إلى وقفة، لأنها من أكثر الحملات الصليبية التي تعكس لنا روح ذلك العصر وطبيعته ومن الجلي البيّن أن الغرب الأوروبي في العصور الوسطى تعاظمت لديه الجوانب الغيبية والرؤى والأحلام وذلك نتاج تدين عاطفي لا يُعطي للعقل أي مساحة فيه إلا القليل النادر، وهكذا نرى أن أَتون الحروب الصليبية زُجَّ فيها بأطفال صغار أبرياء، كانوا جزءاً من الهوس الديني الذي شمل الغرب الأوروبي حينذاك، ودفعوا حياتهم ثمناً لكل ذلك. 2 - حملة قادها «إينوقنتيوس» الثالث 598هـ حيث بدأت القوات الصليبية القدوم من أوروبا إلى عكا التي مازالت بيد الصليبيين وقاعدة لحملاتهم حتى تجمع فيها ما يقرب من 30 ألف مقاتل مؤلفين من المجريين والاسكندنافيين والنمساويين والألمان إضافة للقوات الصليبية التي كانت في بلاد الشام، ولكن الحملات الصليبية اتخذت استراتيجية جديدة باتخاذ البحر طريقاً لها؛ لأنها ترى فيها أماناً أكثر يجعل الجيوش تصل كاملة القوة والعتاد سالمة من أضرار الطريق البرية؛ فتوجهت الحملة لمصر قاصدة دمياط وحاولت اقتحام المدينة مرات عدة إلا أنها كانت تستعصي عليهم، ولكنهم لم ييأسوا وأخيراً وبعد أحوال وأمور لا يتسع لها المقام سقطت دمياط في يد الصليبيين. 2 - «الملك الكامل»: لقد توفي الملك العادل بعد أن بلغه خبر سقوط دمياط بيد الصليبيين، فتحمل المسؤولية من بعده في هذا اللحظة التاريخية الحرجة الملك «الكامل» الذي بذل جهوداً جبارة في الوقوف في وجه الحملة الصليبية الرابعة والصبر على معاناتها وعذاباتها؛ وفي ذلك الوقت قدَّر الله تعالى أن فاض النيل وفتح المصريون السد وقطعوا على الصليبيين خط الرجعة فغرقت أعداد كبيرة من الغزاة وحصل الصلح بطلب من الصليبيين وهو ما تم على أن يغادروا دمياط ويرجعوا من حيث أتوا وهكذا فشلت هذه الحملة. - الحملة السادسة (1228م/625هـ) قاد هذه الحملة الملك الألماني «فريدريك الثاني»، وهي من أغرب الحملات، حيث خرج في حملته محروماً من الكنيسة، وأملاكه تُهاجم من جند البابا، وكان الملك «الكامل» الأيوبي استدعاه ووعده بالقدس إن هو نصره على أخيه الملك المعظم؛ وقد مات الملك المعظم قبل حدوث أي معركة مع أخيه ولكن للأسف سلم «الكامل» بيت المقدس سِلما لفريديريك الثاني بعد أن خرب أسوارها. 3 - الملك الصالح نجم الدين أيوب: وفي عاما م635هـ توفي «الكامل» وحدث خلاف بين أبنائه إلى أن استقر الحكم للملك «الصالح نجم الدين أيوب» الذي يعتبر من أشجع حكام الأيوبيين، وكان عصره أخطر عصور الدولة الإسلامية حيث شهد توغل المغول إلى الأرض الإسلامية كما شهد الحملة الصليبية السابعة بقيادة وكان أهم أسبابها استعادة الملك الصالح أيوب للقدس وطبرية وعسقلان فصعقت الممالك الصليبية بالشام وأصبحت مهددة بخطر الضياع، وكانت هذه الحملة بقيادة ملك فرنسا «لويس التاسع» الذي قصد مصر فسيطر على دمياط ثم المنصورة وتوجه إلى القاهرة، وفي هذه اللحظات الحرجة توفي الملك الصالح أيوب بسبب المرض وعمره 44 سنة. فكتمت زوجته شجرة الدر الخبر وأخرجت وثيقة تعين ابنه «توران شاه» قائداً عاماً للجيوش ونائباً للسلطان، وفي ملحمة عسكرية كبرى انتصر المسلمون ودمروا القوات الصليبية وأسروا «لويس التاسع» وفشلت الحملة السابعة، وهكذا توقفت الحملات الصليبية من أوروبا على بلاد الشام عام 1250م. ولكن «توران شاه» الذي تولى الأمر كان فاسقاً جاهلاً أثار عليه المماليك فقتلوه لتتولى الحكم شجرة الدر وبقتله انتهت فعلياً الدولة الأيوبية، وبدأ عصر المماليك. لقد أسهم الأيوبيون بعد صلاح الدين بجهود ضخمة للدفاع عن الأمة والجهاد في سبيل الله، واستطاعوا بكل شجاعة الوقوف أمام الصليبيين وإفشال حملاتهم، ولكن رغم كل ذلك يجب أن نقول: إنه بعد صلاح الدين الأيوبي انحدر الجانب الديني والأخلاقي في الحكام وضعف البُعد الرسالي والتمسك بالقيم، وتحولوا إلى ملوك كثر بينَهم النزاع والحروب ولم يقدموا مشروعاً حضارياً تجديدياً لانغماس الكثير منهم في الشهوات والترف وموالاة النصارى من أجل مكاسب رخيصة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

استثمار في العباقرة

12 يونيو 2014

صانع الفرق

29 مايو 2014

صانع الملوك

15 مايو 2014

للنجاح معنى آخر

24 أبريل 2014

إدارة القلق

10 أبريل 2014