الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
06:30 م بتوقيت الدوحة

رياضة × رياضة

التحكيم

التحكيم
التحكيم
نواصل الحديث اليوم عن الأركان الأربعة الداعمة لتطوير العملية الرياضية والمؤدية إلى نجاحها. اليوم نصل إلى الداعمة الثالثة وهي التحكيم والتحكيم يمثل جزءاً كبيرا في عملية تطوير الرياضة لأن التحكيم هو الطريق الحقيقي الذي يوصل من يستحق لما يستحق. فعندما يحقق التحكيم الحيادية فإنه يصل بالرياضة إلى بر الأمان وعندما يلتزم بالحيادية فإنه لا يمثل الدولة في الخارج إلا الأفضل وعندما يلتزم بالحيادية فإن المنافسة الحقيقية سيكون لها شأن في صدق العطاء والبذل بين الأندية واللاعبين من أجل المنافسة، وعندما يفقد التحكيم حيادته فإنه لا يؤثر فقط على نفسه بل يؤثر في التمثيل الخارجي للدولة وعندما يفقد مصداقيته فإنه لا يقدم الحكم الأكفأ ولكن يقدم الحكم المتملق الذي ليس بالضرورة أن يكون الأفضل. عندما يلتزم التحكيم بمصداقيته فإنه يقدم لنا حكاما على مستوى عال ليصلوا للعالمية. عندما يستطيع التحكيم من إيجاد الكفاءة والنزاهة فإنه يوفر جوا تنافسيا رائعا. التحكيم هو الفيصل في الاستحقاقات المحلية والقارية والدولية ولهذا فعندما يقدم النزاهة والكفاءة يقدم بطولات ولا أروع. التحكيم الجيد يصل بالتنافس الرياضي إلى بر الأمان ويظل حينها الفائز والخاسر حبايب. ولهذا لا بد أن تكون هناك لوائح رادعة لأخطاء الحكام والتي أعتقد شخصياً أنها موجودة وبالتالي نتمنى أن تطبق لأن تطبيقها في أي زمان ومكان كفيل باستقامة التحكيم، وإذا لم تكن موجودة فهذه دعوة لأن تعد هذه اللوائح ثم تعمم ثم تفعل. ومضة سوء التحكيم يولد الشد العصبي ويخرج عن الروح الرياضية. اختلافنا معكم لا يعني أننا ضدكم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الجهاز الفني

11 نوفمبر 2013

الأجهزة الإدارية

03 نوفمبر 2013

«الأجهزة الرياضية»

27 أكتوبر 2013

«وقفات (37)»

07 أكتوبر 2013

«الدوري والإقناع»

15 سبتمبر 2013