الخميس 20 ذو الحجة / 22 أغسطس 2019
05:13 م بتوقيت الدوحة

فلاش مزدوج وقارئ بصمات.. أبرز سمات آي فون 5 أس الجديد

برلين - د.ب.أ

السبت، 05 أكتوبر 2013
فلاش مزدوج وقارئ بصمات.. أبرز سمات آي فون 5 أس الجديد
فلاش مزدوج وقارئ بصمات.. أبرز سمات آي فون 5 أس الجديد
من الوهلة الأولى يختلط الأمر على المستخدم عند النظر إلى الهاتف الذكي آي فون 5 أس الجديد والموديل السابق، نظراً لأن الإصدار الجديد يأتي بنفس الشكل ونفس الحجم، ولكنه أخف وزناً. غير أن السمات الجديدة والتطوير الأساسي تكمن بداخل هاتف أبل الفاخر الجديد. ومن بين الابتكارات الجديدة التي قدمتها شركة أبل الأميركية برزت وظيفتان، حيث قام الفريق التابع لمدير التصميم جوني إيف بتحسين وظيفة الكاميرا بدرجة كبيرة. بالإضافة إلى وجود قارئ بصمات الأصابع أسفل الزر الرئيسي Home في جهاز آي فون 5 أس الجديد، وتهدف شركة أبل من خلال هذه الوظيفة الجديدة إلى جعل المستخدم يتمكن من حماية بياناته على الهاتف الذكي بشكل أكثر راحة. ويزخر جهاز آي فون 5 أس الجديد بكاميرا iSight المدمجة والمزودة حالياً بفتحة أكبر للعدسة f/2.2، وبالتالي فإن الهاتف الذكي يتمكن من التقاط صور فائقة الجودة ومثيرة للإعجاب حتى خلال المساء على ضوء الشموع. وفي حالة انخفاض شدة الإضاءة وعدم تشغيل الفلاش يقوم جهاز آي فون 5 أس بالتقاط أربع صور متتابعة، ويقوم بدمجهما في مشهد واحد. الفلاش المزدوج وأكدت شركة أبل أن الابتكار الحقيقي يتمثل في الفلاش المزدوج الجديد، الذي يتكون من لمبتي LED بألوان مختلفة، وبالتالي يتمكن الهاتف الذكي الجديد من تغيير درجة حرارة اللون في الفلاش ومواءمتها مع البيئة المحيطة. وأضافت الشركة الأميركية أن هذه الميزة لا تزال غير متوافرة في الكاميرات الرقمية المخصصة للتصوير الفوتوغرافي. وبالإضافة إلى ذلك قدمت شركة أبل لأول مرة وظيفة التسجيل البطيء للفيديو. وفي هذا الوضع يقوم جهاز آي فون 5 أس بالتقاط 120 صورة بدلاً من عدد اللقطات المعتاد والذي يبلغ 30 لقطة. ورغم انخفاض دقة الوضوح في تلك الأثناء إلى 720 بيكسل، فإنها تظل في فئة الوضوح الفائق (HD)، في حين أن الموديلات المنافسة تتراجع إلى مستوى VGA عند تشغيل وظيفة العرض البطيء. ويمكن القول: إن شركة أبل قامت من خلال هاتفها الذكي آي فون 5 أس الجديد برفع سقف المطالبة بتطوير أفضل كاميرا للهواتف الذكية، وستوضح الاختبارات المستقبلية كيف سيبدو آي فون 5 أس في مواجهة جهاز نوكيا لوميا 1020، الذي ظهر بكاميرا تتمتع بدقة وضوح 41 ميجابيكسل. وعلى الجانب الآخر تتطابق الكاميرا في الجهاز آي فون 5 سي الملون مع الموديل السابق آي فون 5، ولذلك تفتقر إلى ابتكار الفلاش ثنائي الألوان. قارئ البصمات وقبل طرح الهاتف الذكي الجديد في الأسواق تصدرت وظيفة قارئ بصمات الأصابع، التي تطلق عليها أبل اسم «Touch ID»، العناوين الرئيسية في مختلف الصحف والمجلات التقنية. وتهدف الوظيفة الجديدة إلى دفع أصحاب هواتف آي فون إلى حماية بياناتهم الشخصية على الهواتف الذكية بصورة أفضل. ومع ذلك لن تغني بصمة الأصابع الاختيارية عن إدخال رقم PIN أو كلمة المرور بشكل كامل، حيث يطلب جهاز آي فون 5 أس كل يومين وعند إجراء إعدادات النظام المهمة من المستخدم القيام بالتحديث عن طريق لوحة المفاتيح، حتى إذا كانت وظيفة «Touch ID» فعالة. ويتمكن جهاز أبل الجديد من التعرف على بصمات ما يصل إلى خمسة أصابع، وبالتالي يتمكن عدة أشخاص من استعمال الهاتف الذكي آي فون 5 أس. وأكدت شركة أبل أن وظيفة «Touch ID» لا تقوم بتخزين بصمة الأصابع على جهاز آي فون 5 أس نفسه، ولكنها تعتمد على اشتقاق حسابي منها يتيح للهاتف الذكي التعرف على أن إصبع المستخدم الذي له الأحقية موضوع على الزر الرئيسي Home. من خلال هذا الاشتقاق الحسابي، الذي يُعرف باسم «هاش»، لا يمكن على الإطلاق استعادة بصمة الأصابع الأصلية. وإذا لم يقتنع المستخدم بهذه التأكيدات التي أعلنتها الشركة الأميركية فيمكنه بالطبع التخلي تماماً عن تفعيل وظيفة «Touch ID». ويأتي جهاز آي فون 5 سي من دون قارئ بصمات الأصابع. ومن الناحية النظرية يمكن للمستخدم استعمال الهاتف الذكي آي فون لنقل البيانات بسرعة تصل إلى 100 ميجابت/ثانية في شبكة LTE المتطورة. ولكن في الاختبار العملي وصل سرعة نقل البيانات إلى 66 ميجابت/ثانية مثل الموديل السابق آي فون 5. وعندما تكون إشارة LTE ضعيفة فإن سرعة نقل البيانات تكون في حدود 20 ميجابت/ثانية. وتمتاز موديلات آي فون الجديدة ببطارية تدوم لفترة طويلة، فعند تصفح مواقع الويب عبر شبكة WLAN اللاسلكية فإن شحنة بطارية الجهاز آي فون 5 أس تمتد لحوالي 12 ساعة، وأما شحنة البطارية في الموديل آي فون 5 سي فتفرغ بعد مرور 11 ساعة تقريباً. ومن الأمور المثيرة خلال الأسابيع والشهور القادمة ما أعلنته شركة أبل عن اعتمادها لأول مرة على بنية 64 بت في جهاز آي فون 5 أس، وهو ما يؤدي إلى مضاعفة سرعة معالج A7 المستخدم مثل الموديل السابق A6، مع عرض الرسوميات بجودة فائقة لم يشهدها عالم الهواتف الذكية من قبل. ويمتاز المعالج الثانوي M7 الجديد بإمكانات مستقبلية كثيرة، والذي يقوم بتحليل البيانات من مستشعر التسارع ومستشعر جيروسكوب والبوصلة. ويساهم هذا المعالج في التوفير في استهلاك الطاقة، حيث إن جهاز آي فون 5 أس لم يعد يحاول التسجيل في شبكات WLAN اللاسلكية، عندما يكون المستخدم في السيارة. وأعلنت شركة أبل عن توافر جهاز آي فون 5 أس من دون تعاقد مقابل 950 دولاراً تقريباً للإصدار 16 جيجابايت، أما الإصدار المزود بذاكرة 32 جيجابايت فيتكلف حوالي 1063 دولاراً أميركياً. وتنخفض تكلفة الإصدار 16 و32 جيجابايت من الموديل الأساسي آي فون 5 سي الملون بمقدار 135 دولاراً عن الأسعار السابقة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.