السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
11:39 م بتوقيت الدوحة

رأي رياضي

دوري النجوم (هالسنه غير)

علي الحداد

الإثنين، 16 سبتمبر 2013
دوري النجوم (هالسنه غير)
دوري النجوم (هالسنه غير)
بعد انتهاء الجولة الافتتاحية من دوري نجوم قطر 2013/2014 وضح لنا أن جميع الفرق تملك الإمكانات الفنية من أجل التنافس الشريف على لقب البطولة فلم نشهد أي فوارق فنية بين الفرق الأربعة عشر التي تتنافس في الموسم الحالي لأول مرة بهذا العدد، حيث شهدت الجولة مؤشرات إيجابية على أن الدوري (هالسنه غير) وأن الفرق جميعها استعدت جيدا لموسم طويل وشاق أيضا، ما يعني أننا على أعتاب دوري مثير لا فرق فيه بين كبير وصغير فمن منا كان يتوقع فوز الصاعد حديثا (معيذر) على فريق أم صلال القوي والمعروف بمميزاته الفنية، ومن كان يتوقع المستوى المتميز الذي ظهر به عميد أنديتنا أمام الغرافة في الجولة الأولى، حيث أحرج العميد بمجموعته الممزوجة بالخبرة والشباب فهود الغرافة، وقدم مباراة كبيرة كان فيها الفريق قريبا من الفوز في كل لحظات المباراة، ولكن قوة الفهود كانت تتمثل في حارس مرمى منتخبنا الوطني قاسم برهان الذي كان وحيدا يدافع عن عرينه ويحرم أبناء العميد من الفوز في أول مباراة لهم في دوري النجوم. كل هذه الإثارة بفضل مؤسسة دوري نجوم قطر واتحاد كره القدم الذي دعم جميع الأندية دون استثناء، وأتاح للجميع فرصة تدعيم الصفوف بعناصر مميزة من المحترفين واللاعبين المواطنين فعمل كل ناد على حسب نظرته الفنية لفريقه حتى تحقق هذا التنافس المثير مع انطلاقة الدوري. اتحاد الكرة رمى بالكرة في ملعب الأندية حتى لا يتحدث أحد عن دعم فريق دون آخر، وصحيح أنه من الخطأ الحكم على مستويات الفرق من الجولة الأولى لكن المؤشرات الأولية تؤكد أننا على أعتاب دوري ساخن لا يعرف فيه بطل الدوري ولا الهابطين إلا مع صافرة الجولة الأخيرة من الدوري، وأعتقد أن الجمهور موعود مع جولة ثانية من الإثارة والتحدي. وبما أن البداية جاءت قوية ومثيرة فإن القادم سيكون أقوى بكل تأكيد نظرا للتحضيرات الجيدة، وحرص الأندية على تقديم أفضل ما لديها في ظل زيادة عدد الأندية إلى 14 ناديا للمرة الأولى في تاريخ الكرة القطرية.. ونتمنى التوفيق للجميع من أجل كرة القدم القطرية التي يقويها التنافس بين الأندية ويحقق لها الدعم الكامل فنيا على الأقل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا