الخميس 23 شوال / 27 يونيو 2019
07:39 ص بتوقيت الدوحة

باختصار

من كل بستان وردة وشوكة!

من كل بستان وردة وشوكة!
من كل بستان وردة وشوكة!
أعجز عن فهم هبنقه! مع بداية هذا الأسبوع ستبدأ الامتحانات، وبدلاً من مراعاة ذلك طلب المجلس الأعلى إقامة معرض -في مركز المعارض- لأول مرة لجميع المدارس المستقلة، بقصد تعريف أولياء الأمور على إنجازات المدرسة واستقطابهم للانضمام للمدرسة وفق قاعدة التنوع! السؤال هل هذا توقيت مثل هذه الفعاليات والمدارس والمعلمون منشغلون بالاختبارات؟ ثانياً الحديث عن التنوع في المدارس المستقلة فات أوانه ولم يعد موجوداً، ويبدو أنهم لم يستوعبوا ما يفعلون، ثم حتى لو توفرت في المدارس فهل يمكن تصورها في ظل هذه الزحمة الخانقة؟ بمعنى سأنقل ابني إلى تلك المدرسة لأنها متنوعة، ثم كيف يمكن فهم ذلك في ظل التسجيل برقم الكهرباء لضمان المنطقة التابعة للمدرسة، ثم كيف يمكن الطلب من المدرسات أن يحضرن المعرض جبراً -أيام المعرض فترة صباحية وفترة مسائية- لمقابلة أولياء الأمور، ومن يوم الأربعاء وحتى السبت –أيام الإجازة– وبلا مقابل؟! حقيقة أعجز عن فهم هبنقه! مبروك لهيئة التقاعد! دشنت بالأمس هيئة التقاعد موقعها الإلكتروني، والذي طال انتظاره، هذا الموقع لا شك في أنه سوف يخدم المتقاعدين والمهتمين بهذا الشأن، نتمنى أن يكون انتظارنا له يشكل انطلاقة جديدة في خدماتها للمتقاعدين. سلبية مجلس الأسرة! بداية نبارك للأستاذ حمد الهاجري منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للأسرة، سائلين الله له التوفيق في مهامه وعمله. وأتمنى بالفعل أن يكون تعيينك بداية للتغيير، ولإخراج هذا المجلس من سلبيته، بدعوى أن دوره فقط وضع السياسات والاستراتيجيات! ما لها خانة هذه الاستراتيجيات ولا للمجلس برمته، إذا لم تجد النور والتطبيق والأثر بالمجتمع! حمد مجيغير! الأخ حمد مجيغير @Hamdatov غرد بتغريدة عن الزلزال أعتقد أنها جديرة بالاهتمام بقوله: لو كان عندنا مركز لإدارة الكوارث لألزم (ريل) بجعل أنفاق القطارات الأرضية مهيأة لاستيعاب السكان في حال حدوث مكروه، وما زالت الفرصة أمامهم!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.