الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
07:51 ص بتوقيت الدوحة

بحضور المياسة.. الأميرة ناتالي تفوز بالجائزة الكبرى للترويض

الإثارة عنوان بطولة الشقب الدولية الأولى للفروسية

الدوحة - خالد مخلوف

السبت، 30 مارس 2013
الإثارة عنوان بطولة الشقب الدولية الأولى للفروسية
الإثارة عنوان بطولة الشقب الدولية الأولى للفروسية
شهدت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني جانباً من فعاليات اليوم الثالث من بطولة الشقب الدولية الأولى للفروسية التي تقام برعاية كريمة من سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة الشقب، وسعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة، في الفترة من 27 حتى 30 مارس الجاري وشهدت فعاليات أمس إثارة كبيرة ومنافسات متعددة بين أبطال العالم المصنفين الأوائل في منافسات قفز الحواجز والترويض، وذلك في ثالث أيام البطولة التي تتواصل اليوم بمنافسات الخمسة نجوم والجائزة الكبرى لقفز الحواجز، وكذلك منافسات جائزة الشقب الكبرى للترويض الحر، وفي ختام منافسات أمس اليوم، أقيمت مسابقة الترويض فئة 4 نجوم، والتي تعد واحدة من أكثر رياضات الفروسية تحدياً، إذ يتطلب أن يقدم الفارس برفقة حصانه سلسلة من الحركات المقررة مسبقاً، ويطلق البعض على هذه الرياضة مسمى «باليه الخيل»، وشارك في هذه المسابقة عدد من الفرسان الأولمبيون، ضمنهم ناتالي زو سايان فيتجنشتاين، التي شاركت في أولمبياد لندن 2012 ضمن الفريق الدنماركي، والألمانية كريستينا سبريها، التي تحتل المرتبة الخامسة في التصنيف العالمي. الأميرة ناتالي بطلة الترويض وتوجت الأميرة الدانماركية ناتالي زو سيان فيتجنشتاين بلقب جائزة الشقب الكبرى للترويض والتي أقيمت أمس على الميدان الداخلي للشقب، وشاركت الفارسة على الجواد «ديجبي» وحققت 75.426 من النقاط لتحتل المركز الأول وجائزة قدرها 20 ألف يورو، وحل في المركز الثاني الفارسة السويدية كيتيل باتريك على الجواد «توي أستوري» بعد أن حققت 71.830 من النقاط وحازت جائزة مالية قدرها 16 ألف يورو، وجاء في المركز الثالث الفارس البرتغالي كارفالهو جونكالو على الجواد «روبي» محققاً 69.979 من النقاط وفاز بجائزة مالية قدرها 12 ألف يورو، وجاء في المركز الرابع الفارس الدانماركي سيريسكيلد ليسبيت على الجواد «جونستراب» محققاً جائزة قدرها 8 آلاف يورو، وجاء في المركز الخامس الفارس الألماني شنايدر دوروثي على الجواد «كاسير كولت» وجائزة قدرها 4 آلاف يورو. ديلافيو سعيد باللقب أعرب الفرنسي باتريك ديلافيو عن فرحه بالفوز باللقب، وتتويجه بالجائزة الكبرى للثلاثة نجوم المتوسطة قائلا: «دائماً ما يولد الانتصار شعوراً رائعاً، ويزداد ذلك الشعور عندما تحقق ذلك الانتصار في هذا الميدان الرائع لم أشاهد في حياتي ميداناً كهذا، وإنه لشرف كبير بأن أتمكن من ركوب خيلي هنا. ومن جانبها تحدثت الفارسة كلاريسا كروتا، بعد مشاركتها في منافسات قفز الحواجز، قائلة: قدم الجواد أداء مميزاً، بالرغم من كونها المرة الثانية التي نشارك فيها معا إلا أنه قدم أداء قوياً وقفزات رائعة. عروض شيقة للفولتينج قدم فريق «الفولتينج» المكون من 10 فرسان جاؤوا من ألمانيا عرضا أكروباتيا رائعا للجماهير التي شاهدت منافسات اليوم الثالث للبطولة، وتعد رياضة «الفولتينج» واحدة من الرياضات الحديثة في عالم الفروسية، التي تقوم على تقديم حركات أكروباتية على ظهر جواد متحرك، يذكر أن الفريق الألماني سيقدم عروضه الممتعة اليوم السبت أيضا. عبدالله بن متعب: منشآت الشقب فريدة من نوعها أبدى الفارس الأولمبي الدولي الأمير عبدالله بن متعب سعادته الكبيرة بالمشاركة في بطولة الشقب الدولية للفروسية التي ولدت عملاقة في منشآت الشقب العملاقة بمشاركة نخبة مميزة من فرسان قفز الحواجز والترويض والقدرة في العالم، وأشار الأمير عبدالله بن متعب بأنه يحب الدوحة كثيراً ويتفاءل بالمشاركة في بطولاتها حيث كانت الدوحة شهدت مشاركته في أول بطولة عربية لقفز الحواجز في 2002، كما حقق المنتخب ذهبية أسياد الدوحة 2006 وتأهل لأولمبياد بكين 2008 من الدوحة أيضاً وتصدر الدوري العربي عام 2007 من خلال جولة الدوحة وتأهل مع فريقه لأولمبياد 2012 من الدوحة. وأشار الأمير عبدالله إلى أنه يحب كثيراً فرسان قطر لأنهم قمة في التواضع والاحترام والعاطفة العربية الأصيلة وهم بحق قدوة للفرسان العرب. وعن منشآت الشقب قال الأمير عبدالله بن متعب بأنها مفخرة لكل عربي لأنها فريدة من نوعها ويبدو موقعها وكأنها مصممة لثلاثين سنة للأمام فهي منشآت متكاملة الخدمات ونحن كعرب وكسعوديين فخورون ببطولة الشقب الدولية من جميع النواحي الفنية والتنظيمية والإدارية والضيافة ولا توجد ثغرة واحدة في البطولة، وأتوقع أن البطولة ستكون أكثر نجاحاً في كل بطولة قادمة لأن المسؤولين عن الرياضة يسعون دائماً للتميز والأفضل، وعن مستوى أدائه في البطولة قال الأمير عبدالله لم أحقق ما طمح إليه حتى الآن فجوادي لم يتعود على الميدان وضايقته الكاميرا المتحركة. وعن برنامجه المقبل قال إنه يستعد لبطولة الرياض وبطولة مهرجان خادم الحرمين والمشاركة في بطولة روما في مايو المقبل وبطولة أخن الدولية في يونيو ونهائي بطولة الأمم في برشلونة في سبتمبر. وطالب الأمير عبدالله بن متعب اتحادات الفروسية العربية بمزيد من الاهتمام بفرسان قفز الحواجز كما يجب الاهتمام بالصف الثاني من الفرسان العرب ويجب الاهتمام برياضة الترويض لأنها رياضة أولمبية عريقة. وتمنى الأمير عبدالله بن متعب بأن يكون فوز منتخب السعودية بالبرونزية الأولمبية دافعاً للإجادة لكل الفرسان العرب لأن فوزهم يؤكد قدرة الفرسان العرب على منافسة كل فرسان العالم وقدرتهم على الوقوف على منصات التتويج الدولية والأولمبية. أكاديمية الشقب لركوب الخيل تقدم برنامجاً لطلاب الشفلح وقع الشقب عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مذكرة تفاهم مع مركز الشفلح، تقوم بموجبها أكاديمية الشقب لركوب الخيل، بتوفير برنامج خاص لتعليم سبعة من طلاب الشفلح مهارات ركوب الخيل. تأتي هذه الاتفاقية التي تم توقيعها يوم الخميس الماضي على هامش بطولة الشقب الدولية للفروسية في إطار تعزيز التعاون المشترك بين الجهتين، والمسؤولية الاجتماعية المنوطة بالشقب، ودوره في الحفاظ على التقاليد التي رسخها التاريخ العريق للفروسية والخيول العربية في دولة قطر. ونوه فهد بن سعد القحطاني، المدير العام للشقب والرئيس التنفيذي للبطولة بأهمية هذه الاتفاقية في تعزيز دور الشقب وترسيخ رسالته في المتجمع، قائلاً: «نحرص في الشقب على إشراك كافة فئات المجتمع في برامجنا، فبالإضافة إلى تعليم طلاب الشفلح مهارات ركوب الخيل، فإننا نزرع فيهم حب رياضة الفروسية التي تعد ركيزة أساسية في تراثنا العريق». وأضاف القحطاني: تتمثل أهداف هذه الاتفاقية في تحسين حياة الأطفال والبالغين ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال توفير برامج خاصة لتعليهم بالمهارات الأساسية لركوب الخيل، والتي تم وضعها بشكل يراعي متطلبات كل فرد منهم واحتياجاته الخاصة. كما من المؤمل أن يساعد هذا البرنامج في تحسين المهارات الاجتماعية لدى الطلاب وإدماجهم في المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز ثقتهم العالية بأنفسهم. دعم وتشجيع من جانبها تحدثت سميرة القاسمي، مدير عام مركز الشفلح، قائلة: «إننا نسعى في الشفلح بتقديم أكبر قدر من الدعم والتشجيع لأطفالنا، وهي مسألة تتسق مع رؤية الشقب وأهدافه، مكنتنا خلال السنتين الماضيتين من بناء علاقة وثيقة معهم، وحظي طلابنا بفرصة رائعة لزيارة مرافق الشقب ذات الطراز العالمي، ورؤية الخيول التي تضمها، وإننا نأمل أن نستمر في تطوير هذه العلاقة، وتقديم الدعم المتبادل في المستقبل».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.