الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
07:03 م بتوقيت الدوحة

«الأعلى للاتصالات» يتهيأ للاحتفال باليوم العالمي لأمن الإنترنت

الدوحة - <span class=redo> العرب</span>

الثلاثاء، 08 يناير 2013
«الأعلى للاتصالات» يتهيأ للاحتفال باليوم العالمي لأمن الإنترنت
«الأعلى للاتصالات» يتهيأ للاحتفال باليوم العالمي لأمن الإنترنت
تشارك دولة قطر دول العالم المختلفة في تنظيم فعالية (اليوم العالمي لأمن الإنترنت) والذي يصادف الخامس من فبراير 2013 بهدف تعزيز ثقافة الاستخدام المسؤول والآمن لشبكة الإنترنت, لاسيَّما بين فئات الشباب والناشئة. ويركز شعار الفعالية لهذا العام حول (الحقوق والمسؤوليات على شبكة الإنترنت). ويسعى المجلس إلى مشاركة العالم في التفاعل مع هذا الحدث العالمي بتنظيم مجموعة من الفعاليات والأنشطة التثقيفية لنشر الوعي الأمني حول بعض القضايا والموضوعات الهامة لفئات المجتمع المختلفة. وفي هذا الإطار، نظمت إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمجتمع بالمجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، صباح الأحد 6 يناير 2013، حلقة نقاشية لطلبة المرحلة الثانوية بعنوان «الشبكات الاجتماعية.. معالم ومخاطر»، وذلك في مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين ناقش فيها الباحث المتخصص في شبكات التواصل الاجتماعية السيد/ علي الصباغ عدة محاور مع طلاب المرحلة، من أهمها: • الجوانب الإيجابية والجوانب السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي • تقييم استخدامك لمواقع التواصل الاجتماعي • تعريف الهندسة الاجتماعية • أبرز المشاكل التي قد تحدث أثناء المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي • التصيد الإلكتروني- سرقة الهوية، التعدي الإلكتروني • طرق الحماية من المخاطر على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي • أهمية معرفة سياسات الخصوصية لمواقع التواصل الاجتماعي وبهذه المناسبة، صرحت الأستاذة فاطمة علي النعيمي، رئيس قسم السلامة على الإنترنت: «إننا كجهة مسؤولة عن التوعية المجتمعية بأمن وسلامة الاستخدام لشبكة الإنترنت أعددنا مجموعة من الفعاليات التحضيرية لهذا الحدث, وسنركز على فئات الطلاب والشباب وأولياء الأمور، ومن هذا المنطلق فإن تنظيمنا لهذه الفعاليات يأتي للتأكيد على أهمية نشر ثقافة السلامة على شبكة الإنترنت, لاسيَّما بالنسبة للطلاب والمراهقين والشباب، وضرورة تنبيههم للممارسات والسلوكيات الخاطئة التي من شأنها الإضرار بسلامتهم وسلامة الآخرين على شبكة الإنترنت». وأضافت: «هناك العديد من الممارسات التي قد تكون صحيحة أو بسيطة في ظاهرها، ولكنها في الجانب الآخر قد تكون ذات عواقب اجتماعية وقانونية خطيرة جدا, ويتوجب علينا جميعا أخذ الحيطة والحذر والتنبيه لمثل تلك الممارسات». جدير بالذكر أن هذه هي الفاعلية التحضيرية الأولى لليوم العالمي للسلامة على الإنترنت وسوف تتلوها محاضرة لطلبة الجامعة يوم 17 يناير, وأخرى يتم تنظمها يوم 20 يناير بالنادي العلمي القطري، أما الحدث الرئيسي فسوف يتم تنظيمه في جامعة قطر بتاريخ 28 فبراير, وسوف تتم دعوة شباب من الجامعات والمرحلة الثانوية للمشاركة في النقاشات والحوارات والمناظرات المرتبطة بموضوع «السلامة على الإنترنت».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.