الثلاثاء 17 شعبان / 23 أبريل 2019
06:54 ص بتوقيت الدوحة

كلماتنا.. إما من ذهب أو كالحجارة

كلماتنا.. إما من ذهب أو كالحجارة
كلماتنا.. إما من ذهب أو كالحجارة
نسهب بالكلام يومياً منذ أن نستيقظ وحتى تنام أعيننا، فمتوسط الكلمات التي تخرج من فم الإنسان البالغ حوالي 15000 كلمة يومياً، ويصر البعض أنها تزيد عن ذلك عند النساء! يمكن لهذه الكلمات أن تسعد شخصاً وقد تؤذي آخر، فهل فكرنا يوماً ما في تأثير هذه الكلمات فينا وفي الآخرين، وهل تخاطر إلى ذهننا أن نستوقف أنفسنا يوماً لنستمع إلى الآخرين، وهل فكرنا أيضاً أن هذه الكلمات قد تؤثر في مصيرنا في الدنيا والآخرة! من خلال الكلمات نعبر عن ما يجول في داخلنا من مشاعر وعواطف وردود أفعال ورغبات وأمنيات! وبالمقابل لكلماتنا تأثير في مشاعر المتلقي وعواطفه ورغباته وردود أفعاله، كذلك المفردات التي ننتقيها هي ال تي تحدد شخصياتنا وثقافتنا، وتبيِّن مدى قدرتنا على احتواء المشاكل والتحديات التي تواجهنا. البعض حذق في اختيار المفردات، وآخرون يعبرون ويتكلمون بلا مبالاة، ومن يثير شفقتي حقاً ذلك الذي لديه الإحساس والفكر الجميل، ولكن يخونه التعبير فيختار الكلمات الخطأ للتعبير عن نفسه مما يسبب مشاكل كبيرة! وعند التعبير عن المشاعر، فالجميع يسهل عليه التعبير عن غضبه بأبلغ المصطلحات! ولكننا نجد صعوبة بالغة في التعبير عن مشاعر الحب والمشاعر الإيجابية، خاصة في مجتمعنا الخليجي. ومن المشاكل المتعلقة بالكلمات أيضاً مهارة الاستماع والإنصات لما يقوله الآخرون، فعندما يتحدث إلينا شخص ما، غالباً ما نفكر فيما سوف نقوله نحن بالمقابل ولا نكترث كثيراً لما يقوله هو! كذلك لارتفاع الصوت وانخفاضه ونبرة الصوت تأثير كبير، وهذه المهارة لها دور كبير في التربية والإلقاء، ودائماً علينا أن نختار أجمل ما في جعبتنا من كلمات، فالكلمة الطيبة صدقة، خاصة مع الأطفال، فكلماتنا تنشئهم وتحدد شخصياتهم، وبذلك تؤثر في نجاحاتهم أو إخفاقاتهم في الحياة. مهارات الكلام والاستماع، يكتسبها الطفل خلال الأسابيع الأولى من حياته، حيث يتلقاها من والدته، لذلك على الأم أن تتحدث للطفل الوليد وتستمع للأصوات التي تصدر منه باهتمام، وقد تبين من خلال الدراسات أن الأطفال الذين افترقوا عن والداتهم بعد الولادة مباشرة لسبب أو لآخر، يجدون صعوبة في التواصل مع الآخرين، ولكن دائماً يمكننا أن ننمي هذه المهارات لاحقاً. أفضل طريقة لتحسين مهارات الكلام هي القراءة، وأفضل ما نقرأ هو كتاب الله العظيم، وعندما نختار ما نقرأ فإننا نختار كلماتنا، وعندما نختار كلماتنا نؤثر في الآخرين، لذلك نحن نختار هل بكلماتنا ننشر السلبية حولنا؟ أم نغرس المشاعر الإيجابية وننميها؟!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.