الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
01:34 ص بتوقيت الدوحة

كيف تصبح توّاقاً للنجاح بعد النجاح؟

كيف تصبح توّاقاً للنجاح بعد النجاح؟
كيف تصبح توّاقاً للنجاح بعد النجاح؟
قد يبلغ البعض 30 أو 40 عاماً ويشعر أن قطار النجاح قد فاته منذ زمن، وأنه صار مثل غيره ممن يحملون مسمى فاشل، وكأنهم قد تخرجوا جميعاً من مدرسة الفشل، فيشعر أنه مهزوم ولا فائدة من المحاولة، ثم يحلل حياته ليقف على أسباب الفشل، ويبحث عن شخص يلقي عليه اللوم، هل هي والدته التي كانت تنعته بالمزعج عندما يقفز على كنب الصالة، أم أبوه الذي كان يخرج كثيراً، أم هو المعلم الذي كان يناديه يا غبي عندما لا يجيب عن السؤال الموجه له؟ هو لا يعلم أنه هو المسؤول الأول والأخير عن فشله، هو الذي اختار أن يقف على هامش الحياة ليتفادى المطبات والصعاب ولم يحاول أبداً الاقتراب منها، أو ربما حاول مرة وتعثر، ففضل أن يقف جانباً، بينما كان الناجحون يمشون في وسط الطريق ويقفزون من فوق نفس الحواجز حتى وصلوا لما وصلوا إليه. إن الفرق بين الناجح والفاشل كلمة، ألا وهي كلمة أستطيع وعكسها كلمة لا أستطيع، نعم فالناجح لا يرى العوائق والأبواب المغلقة، وإن رآها فسيبحث عن ألف طريقة وطريقة لتخطيها وزحزحتها من طريقه، وإن رأى باباً مغلقاً حاول فتحه، وإن كان مقفلاً بحث عن باب آخر، وإن لم يجد باباً آخر بحث عن نجاحه في طريق آخر ومجال مختلف، أما الفاشل فتجده جالساً في صف المتفرجين يحلم بأن يكون معهم أو قد لا يحلم حتى بالنجاح. إن الناجح لديه قاموس مفردات ليس من بينها كلمة «لا يمكن» و»لا أستطيع» و»لا يرضون» و»مستحيل» وغيرها من الكلمات التي تشكل في حد ذاتها حاجزاً بين الشخص والنجاح. فتوكل على الله وابدأ بالمضي قدماً في طريق النجاح، وابدأ بالبحث عن ما لديك من إمكانيات ومواهب والأفكار كثيرة إذا بدأت بالقراءة والبحث والتعلم وتطوير نفسك، سجل في دورات، أكمل تعليمك مهما كان عمرك، تعرف على أشخاص ناجحين واسألهم كيف نجحوا، تعلم مهارات جديدة، وجرب أموراً لم يسبق لك أن فعلتها، اقرأ كتباً حول كل ما يستهويك، اقرأ كتب التاريخ وكتب العلوم، علم أبناءك حب القراءة وحب المعرفة ولا تستخف بالفكرة إذا أتتك بل اكتبها وعدلها واعرضها على من سينصحك بشكل إيجابي وحاول تنفيذها، ولا تيأس إذا واجهتك عوائق فبعض الناس يظل يحاول 50 و60 سنة حتى يصل لمبتغاه، وإذا حققت هدفك مرة سوف يتولد لديك الشعور بحب الإنجاز والبحث عن التحديات، وسوف تتلذذ بعدها بتخطي الحواجز والعوائق، وتتحول من إنسان فاشل إلى إنسان فوّاز، أي كثير الفوز، إنسان يبحث عن النجاح بعد النجاح، إنسان لا تحزنه التحديات، لأنه يعلم أنه بالتوكل على الله قادر على النجاح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.