السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
09:35 ص بتوقيت الدوحة

بيننا قنابل موقوتة

نورة

الخميس، 18 أكتوبر 2012
بيننا قنابل موقوتة
بيننا قنابل موقوتة
في الصباح تزداد أعداد السيارات، وخاصة في أوقات الدوام، حيث يخرج الرجال لأعمالهم، والأطفال والعيال لمدارسهم، والأمهات لأشغالهن، كل حسب وظيفته وعمله، والناس أنواع فمنهم الهادئ ومنهم العصبي، ومنهم البطيء ومنهم المستعجل، منهم من يذهب لعمله قبل وقت طويل حتى يتجنب الازدحام والسرعة، ومنهم من يزاحمك في الشارع ويتعدى على طريقك، لأنه لم يبق على دوامه إلا دقائق، وذلك بسبب خروجه المتأخر. هذا النوع من الأشخاص إما أن يدخل بين السيارات ويزاحم الناس ويزيد ربكة الشارع، أو أن يسرع إذا كان الشارع مفتوحاً ويسابق الريح، وبين هذا وذاك هناك من السيارات الكبيرة التي تزيد ربكة الطريق، وخاصة في هذا الوقت، وأيضاً من السيارات الخطرة التي تجوب الشوارع في هذا الوقت المزدحم سيارات وقود التي تكون محملة بالوقود، والتي تمشي بكل راحة ولا يفكر سائقها بحجم الخطر الذي يحمله بين الناس، ولك أن تتخيل هذه الشاحنة التي تمر بجانبك، ويأتي شخص من هؤلاء المتهورين ويصطدم بها وتكون سيارة وقود بين مجموعة من السيارات القريبة أو الواقفة فماذا سيكون الوضع؟! أليست هذه عبارة عن قنابل موقوتة تمشي بين السيارات ولا أحد مهتم بوجودها الخطر بالقرب منه. نرجو من المسؤولين أن يوضحوا وجود مثل هذه السيارات في وقت الذروة، وإن كان هناك خطر من وجودها فلتكن هناك حراسة مشددة قبلها وبعدها، أو أن يكون خروجها في أوقات متأخرة، بحيث يقل عدد السيارات في الشوارع، وبحيث لا تعرض حياة الناس للخطر. أما إن قيل إنها لا تحمل بترولاً أو غيره، فنحن لا نضمن أن لا تكون هناك بقايا من تلك المواد في تلك الشاحنات، لأن هذه البقايا أيضاً خطرة، لذا يجب علينا أخذ الحيطة والحذر، فما أكثر ما نراه ونسمعه هذه الأيام من الحوادث التي تحصل ولا نريد أن تحصل غيرها، ونحن في استطاعتنا الحذر منها قبل فوات الأوان. ودمتم سالمين،،،،
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

فضل العشر من ذي الحجة

11 أكتوبر 2012

جريمة شنعاء

04 أكتوبر 2012

(الصوت صوت نيران.....)

27 سبتمبر 2012

أين بناتنا؟

13 سبتمبر 2012

إلى من يريد النجاح

06 سبتمبر 2012

عراقي والنعم به

30 أغسطس 2012