الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
11:36 م بتوقيت الدوحة

هل شارعكم نظيف؟

نورة

الخميس، 16 أغسطس 2012
هل شارعكم نظيف؟
هل شارعكم نظيف؟
القيم السلوكية كثيرة في حياة المسلم، ومن ضمن هذه القيم والسلوكيات النظافة، فالنظافة هي قيمة وسلوك حضاري، والإسلام هو القدوة لكل المجتمعات الإنسانية في تعلم وتعليم النظافة والمحافظة عليها لقوله تعالى «إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ»، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود». والنظافة هي ليست نظافة شخصية فقط، ولكنها تشمل كل ما يتعلق ويتصل بالإنسان مثل نظافة المكتب، ونظافة السيارة، ونظافة المنزل داخله وخارجه وغيرها الكثير. حصل أن مررت بعدة شوارع في هذه الفترة لسبب ما، ولعلمي أن بلديات قطر جميعها من شرقها لغربها ومن شماله وجنوبها، يقومون بأعمالهم على أكمل وجه، خاصة من ناحية نظافة البلد والدليل واضح من رؤية سيارات القمامة التي تجوب البلاد ليلاً وصباحاً، ورؤية عمال النظافة المنتشرين في كل مكان، خاصة الشوارع الداخلية. عندما مررت ببعض المنازل وفي مناطق حديثة تفاجأت بكم الأوساخ والقاذورات الموجودة في تلك الشوارع وأمام بعض البيوت، فأنا لا ألقي اللوم على بلدية تلك المنطقة بل اللوم يكون على أصحاب تلك البيوت وأهلها، أليس من الممكن أن نعتبر هذا الشارع شارعنا ونحن المسؤولون عنه ونقوم بالمساعدة في إزالة تلك الأوساخ منه بأي طريقة كانت، حتى لو بالاتفاق مع الخدم على أن يقوموا بالتنظيف مقابل مبلغ مالي يقتطع من كل أصحاب المنازل القانطين في تلك المنطقة، أو أن تقوم تلك الأسرة بالتنظيف أمام بيتها، وبهذا لا نحتاج إلى أي اتفاق بين تلك الأسر، فعندما تنظف كل أسرة أمام منزلها ستكون المنطقة كلها نظيفة، وهذا ما يحثنا عليه ديننا في جمع عدة قيم وسلوكيات بسيطة أجرها كبير، مثل قيمة النظافة، والتعاون، ومعرفة أحوال الجار وغيرها. أما أصحاب الحدائق المنزلية ومن لديهم بعض الأشجار التي فروعها في الخارج، فخذوا أجر ظلها للغير بتشذيبها وتنظيف ما تحتها من ورق متراكم خارج المنزل حتى يستفيد منها الجالس تحتها في يوم مشمس، وحتى لا تكون مما يتأذى منها الجار بسبب ورقها المتطاير هنا وهناك، وتكون سبباً في قلة نظافة ذاك الشارع، فالبيئة المحيطة بنا خلقها الله نظيفة طاهرة ومن واجبنا أن نحافظ على نظافتها لنستمتع بها كما خلقها الله وحتى يستمتع بها غيرنا. دعوة خالصة لله، انظر حول بيتك، وأزل الأوساخ بيدك، واكسب أجرها، أو اؤمر الخادم أو الخادمة بتنظيف الفناء الداخلي والخارجي مستحضرين قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جواد يحب الجود، فنظفوا أفنيتكم وساحاتكم ولا تشبهوا باليهود). ودمتم سالمين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

بيننا قنابل موقوتة

18 أكتوبر 2012

فضل العشر من ذي الحجة

11 أكتوبر 2012

جريمة شنعاء

04 أكتوبر 2012

(الصوت صوت نيران.....)

27 سبتمبر 2012

أين بناتنا؟

13 سبتمبر 2012

إلى من يريد النجاح

06 سبتمبر 2012