الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
10:08 م بتوقيت الدوحة

على السطح

«اتحاد الجبلاية.. عودة النشاط أو التجميد!»

«اتحاد الجبلاية.. عودة النشاط  أو التجميد!»
«اتحاد الجبلاية.. عودة النشاط أو التجميد!»
أسال قرار العامري فاروق وزير الرياضة المصري بتعيين مجلس مؤقت لإدارة شؤون الاتحاد المصري لكرة القدم لمدة 60 يوما فقط برئاسة الناقد الرياضي عصام عبدالمنعم، الكثير من الحبر على الورق، حيث الجميع يتطلع إلى ما ينتظره مستقبل الكرة المصرية وإلى عودة النشاط الرياضي الذي توقف بعد أحداث بورسعيد المأساوية.. عصام عبدالمنعم ليس بغريب على «الجبلاية» -وهو لقب الاتحاد المصري- حيث سبق أن ترأس الهرم الإداري في وقت سابق، إلا أن عبدالمنعم ومجلسه المؤقت ينتظرهم الكثير من العمل الجاد من أجل عودة النشاط الرياضي. الموضوع يدعو للتفاؤل وذلك من خلال التصريحات التي أطلقها محمد حسام عضو اللجنة بأن «الشغل الشاغل» هو عودة الحياة للدوري المصري، وأن هناك العديد من المقترحات من أجل ذلك.. وإذا كان البعض يرى بصيص الأمل في هذه الأخبار التي قد تعيد البسمة إلى مدرجات الملاعب المصرية، فإن هناك من يرى أن إقالة اللجنة التنفيذية في اتحاد الكرة برئاسة أنور صالح وتعيين اللجنة الجديدة من شأنه أن يسبب أزمة جديدة، حيث إن اللجنة «المنحلة» قامت بمخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» من أجل التأكد من مدى قانونية القرار الذي يقضي بتعيين لجنة «عصام عبدالمنعم»، ومن المعروف أن «الفيفا» يعاقب الاتحادات المحلية في حال ثبوت التدخل الحكومي في عملها، وقد تصل العقوبات لحد التجميد، إلا أن اللجنة التنفيذية نفسها لم تأت عن طريق صناديق الاقتراع وإنما عن طريق تعيين حكومي بعد استقالة الاتحاد السابق برئاسة سمير زاهر على خلفية أحداث بورسعيد الدامية. ومن جهة أخرى فإن النادي المصري البورسعيدي رفع شعار التحدي في مواجهة تصريحات عصام عبدالمنعم رئيس اتحاد الكرة الجديد، حول نيته عدم تنفيذ قرار المحكمة الرياضية الدولية القاضي بإلغاء عقوبات التجميد والهبوط الموقعة على المصري على خلفية أحداث استاد بورسعيد، معتبرا أن هذا الأمر قد كشف العداوة التي تستهدف النادي المصري، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن رئيس الاتحاد أول من يعلم جيداً باستحالة إلغاء حكم المحكمة الرياضية الدولية، وعدم جواز الطعن عليه حتى من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» نفسه.. آخر كلمة: صدامات قادمة في الأيام المقبلة في الكرة المصرية، في وقت تحتاج فيه مصر إلى التكاتف والتفاف كافة الأطياف لانتشال الكرة وعودتها إلى قمة الهرم الإفريقي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.