الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
02:00 ص بتوقيت الدوحة

علـى السطح

صعوبة الكتابة!

صعوبة الكتابة!
صعوبة الكتابة!
من الصعب الكتابة في هذه الظروف الحزينة لاسيَّما بعد «فاجعة فيلاجيو» أو «الاثنين الحزين» الذي راح ضحيته 19 شخصا «13 طفلا، منهم سبع بنات وستة أو?د، وأربع مدرسات من جنسيات مختلفة، با?ضافة إلى استشهاد اثنين من قوات الدفاع المدني، بكل تأكيد هي كارثة.. فخالص تعازينا لأسر الضحايا. - ساعات قليلة ويبدأ مشوار العنابي إلى منهاية كأس العالم 2014، البعض بدا متخوفا من نتائج العنابي في المباريات الودية التي خاضها، حيث واجه المنتخب الألباني وخسر بهدفين مقابل هدف بمدريد الإسبانية، في حين كان اللقاء الثاني عندما استضاف المنتخب الفلسطيني وانتهى بالتعادل السلبي.. هذه النتائج لا تعد مهمة كون الوديات تختلف تماما عن الرسميات، كما أن الجهاز الفني بقيادة البرازيلي أتوري خاض اللقاءين بتشكيل مختلف للوقوف على جهوزية جميع اللاعبين خصوصا وأن العنابي سيواجه ثلاثة منتخبات في ظرف قياسي.. قد يحدث للمرة الأولى في تاريخ التصفيات. - رسميا تمت تزكية السيد هتمي الهتمي ليكون رئيسا للنادي العربي، بعد أن رفضت اللجنة الأولمبية الطعن المقدم من الشيخ جبر بن عبدالرحمن المرشح الثاني للرئاسة، الآن تبدأ مرحلة إعادة الفريق لما كان عليه إن شاء الله، وأتمنى من الإدارة الجديدة عدم التسرع في الحصول على النتائج، بل العمل على إعداد فريق جديد وجهاز فني قادر على إعادة بريق العربي المفقود والذي دام لـ14 سنة متواصلة، قد يرى البعض أن الاستقرار الفني مطلوب، لكن لا أرى أن الفرنسي بييرلوشانتر رجل المرحلة على الإطلاق لاسيَّما وأنه كان في مفاوضات جدية مع الاتحاد السنغالي إبان فترته السابقة مع العربي، وذلك فيه عدم احترام للمهمة التي كان بها، ناهيك عن بعض الخلافات مع بعض اللاعبين مما يعني بداية مشوشة لمجلس الإدارة الجديد. - انسحاب دولة الإمارات من بطولة كأس العرب المقرر إقامتها في المملكة العربية السعودية للفترة من 22 يونيو وحتى 6 يوليو 2012 قد يكون ضربة قوية للبطولة التي كان الاتحاد العربي يسعى لإنعاشها، ويبدو أن الأسطوانة المشروخة ستعود والسؤال المتكرر سيعاد طرحه من جديد: ما فائدة البطولات العربية وسط كل هذا الكم الهائل من المسابقات على المستوى المحلي والقاري؟!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.