الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
05:26 ص بتوقيت الدوحة

ومضات

وماذا بعد..؟!

وماذا بعد..؟!
وماذا بعد..؟!
ما يحدث خلال هذه الفترة من حرب شرسة وصلت إلى حد الإساءات بين عدد من الزملاء الكبار على صفحات جرائدهم لا يسر عدوا أو حبيبا، خاصة إذا علمنا أن السبب الأساسي هو مسابقة الكأس المتعلقة بالأعمال الصحافية المتميزة في تغطية بطولتي كأس سمو ولي العهد وكأس سمو الأمير.. وبغض النظر عن الأسباب التي دعت كل طرف أن يتخذ قرارا بالكتابة غمزا أو صراحة أو من خلال طرف ثالث في حق زميله الآخر.. وبعيدا عن معرفة من بدأ الحرب والتي أدعي علمها بكافة تفاصيلها.. ودون الدخول في النوايا والأغراض الداخلية، فإن الشيء المهم الذي لا بد أن يتذكره الجميع هو أن المسابقة ستنتهي وسيحصل من يحل على جائزة من هنا وأخرى من هناك، وربما تكون عملية توزيع الجوائز غير منطقية مثلما حدث كثيرا في الماضي القريب والبعيد، ولكن في النهاية تبقى الزمالة والعلاقات الإنسانية هي الأهم والأساس، حيث من المؤكد أن كل هذه الأطراف ستتقابل اليوم أو غدا أو بعد غد في العديد من المناسبات، ووقتها لن يكون أمامها سوى السلام وربما العتاب، وفي النهاية سيتفقون جميعا على أن الزمالة هي الأساس وربما يندمون على ما كتبوه في لحظة غضب، خاصة إذا علموا أن هناك من يقوم باستغلال مثل هذه المواقف لزيادة التوتر والاحتقان. ومن هنا أدعو كل الأطراف أن يكفوا عن هذه الحرب خاصة أنهم يعلمون جيدا أن هذه المسابقة تكريمية في المقام الأول، لأن إثبات التميز والمهنية لا يمكن أن يكون خلال أسبوعين، واستعراض العضلات الصحافية يجب أن يكون مستمرا طوال الموسم وليس من أجل جائزة هي في الأساس لتكريم من اجتهد ومن لم يجتهد أيضا. يا زملاءنا الأعزاء يا كبار.. الوسط الإعلامي الرياضي ضيق ومعروف فيه دبة النملة، والجميع يعلم من هو المميز ومن هو المجتهد ومن هو الفاشل، ومن هو الذي يحتاج إلى جائزة ليغطي عيوبه ونواقصه، ومن يسعى لإثبات التميز في المهنية دون النظر إلى الجائزة، ومن يريد إقناع رؤسائه بأنه الأفضل من بين كل الموجودين.. جميعنا نعرف بعضنا جيدا، وندرك جيدا كل ما هو مسكوت عنه، ولذلك يجب أن تترفعوا عن مثل هذه الصغائر خاصة أن موسم الجائزة 20 يوما فقط وموسم العمل 365 يوما. يا سادة يا كبار.. حاولوا اتباع الحد الأدنى من الأصول المهنية، ولا تنساقوا وراء مثيري الفتن من أجل جائزة تقيمها قناة الكأس كل عام من أجل المنافسة المهنية لا الشخصية.. ربنا يهديكم وتحصلوا على كل الجوائز لو كان هذا سيريحكم!! كلمة أخيرة.. المرء لا يجب أن يطلب دائما، عليه أن يتعلم كيف يعطي!!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

بطولة للتاريخ..!!

10 فبراير 2013

انتهى الدرس.. يا ذكي

11 مايو 2012