الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
02:19 م بتوقيت الدوحة

لحظة من فضلك

يوم الامتحان يُكرم المرء أو يُهان

عيد فؤاد

الأربعاء، 25 أبريل 2012
يوم الامتحان يُكرم المرء أو يُهان
يوم الامتحان يُكرم المرء أو يُهان
اقتربت ساعة الصفر.. وأصبحت الكأس الغالية تداعب مخيلة الكثيرين من أنصار الرهيب والزعيم قبل الجهاز الفني واللاعبين. كأس سمو ولي العهد على بعد مسافة واحدة من لاعبي الريان والسد. الفريقان يشعران بحالة من التفاؤل.. الفرص متساوية بينهما لحمل الكأس الغالية. المدربان سواء أجويري مدرب الريان أو فوساتي مدرب السد يتطلعان للحصول على اللقب الذي يضاف إلى السيرة الذاتية لأي منهما واعتلاء منصة التتويج لتعويض حالة الإخفاق التي لازمتهما في بطولة دوري النجوم والتي ذهبت لفارسها الأول للموسم الثاني على التوالي نادي لخويا. الديربي الكبير الذي يجمع الكبيرين. الرهيب والزعيم ويقام على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة غدا الخميس والمتوقع أن يشاهده جمهور كبير سوف يملأ مدرجات الملعب لن يكون لقاء عاديا ولكنه سيكون لقاء الإثارة والمتعة نظرا لتواجد عدد من المواهب التي تضمها تشكيلة الفريقين والذين يتمتعون بحلول فردية تستطيع أن تنهي المباراة في أي لحظة لصالح فريق على حساب الآخر، ويبقى للتوفيق دور مهم في حسم النتيجة النهائية للمباراة. ومع اقتراب موعد المباراة التي لا يبقى على انطلاقها سوى 24 ساعة بدأت عملية المراجعة النهائية من مدربي الفريقين وتحفيظ اللاعبين الخطط وطريقة اللعب التي يخوضان بها المباراة المصيرية والتي لا بد فيها من فائز، كما أن الخطأ فيها مرفوض وقد يكلف صاحبه الكثير، ولذلك فإن المراجعة النهائية ليلة الامتحان بدأت تدخل مراحلها الأخيرة، وبعد ساعات سوف يبدأ موسم جني الحصاد، «واللي ذاكر.. ذاكر» ولكن يوم الامتحان سوف تظهر نتيجة هذه المذاكرة على أرض الملعب بعد 90 دقيقة «أشغال كروية شاقة» أو قد تمتد إلى لعب ضربات جزاء لتحديد اسم بطل النسخة الحالية. ولكن حينها لا نملك إلا أن نقول: فعلا يوم الامتحان يُكرم المرء أو يُهان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

محتار أقول مين..!!

29 أبريل 2012

من يكسب الرهان؟

26 أبريل 2012