الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
03:39 ص بتوقيت الدوحة

لحظة من فضلك

الخطأ ممنوع والزعل مرفوض

عيد فؤاد

الثلاثاء، 24 أبريل 2012
الخطأ ممنوع والزعل مرفوض
الخطأ ممنوع والزعل مرفوض
لغط كبير شهدته مباراتا الدور نصف النهائي لبطولة كأس سمو ولي العهد؛ حيث جمعت الأولى بين لخويا والسد، بينما جمعت المباراة الثانية بين الجيش والريان. الأولى تأهل من خلالها الزعيم ليحجز مقعده بالنهائي الغالي. والثانية شهدت صعود الرهيب ليحجز البطاقة الثانية للمباراة النهائية على حساب الجيش. اللغط الذي دار حول مستوى حكمي الساحة في المباراتين بلا استثناء سواء الفرنسي فريدي فوتلر الذي احتسب ركلتي جزاء وطرد بابا مالك حارس لخويا، أو الحكم البرتغالي أرتو مانويل الذي أدار مباراة الجيش والريان واحتسب ركلة جزاء لصالح الريان كانت نقطة التحول في المباراة. اختلفت الآراء وتباينت ردود الأفعال بين مؤيد ومعارض خاصة من الفريقين المتضررين من القرارات التحكيمية؛ حيث انتقد جمال بلماضي مدرب لخويا مستوى الحكم الفرنسي لتأثير قراراته على نتيجة اللقاء، ومن بعده سار على نفس النهج البرازيلي شاموسكا المدير الفني لنادي الجيش الذي انتقد أداء الحكم البرتغالي لتأثير قراراته أيضاً على نتيجة مباراته مع الريان وتوديعه البطولة بسبب هذه الأخطاء. وإذا ما تأملنا الموقف بعقلانية سوف نجد أنه يجب علينا الاعتراف بأن الأخطاء التحكيمية جزء مهم من إثارة ومتعة كرة القدم شئنا أم أبينا، في الوقت نفسه الذي تجرنا هذه الأخطاء إلى عقد المقارنات بين الحكم الأجنبي والحكم المواطن؛ حيث ظهر العديد من حكامنا هذا الموسم بمستوى متميز في إداراتهم للمباريات وتفوقوا على بعض هؤلاء الحكام الأجانب، إلا أننا في النهاية يجب علينا الاعتراف أيضاً بأنه من المستحيل أن تمر مباراة في كرة القدم أو في أي لعبة أخرى دون وقوع أخطاء من الحكام قد تكون مؤثرة وربما غير مؤثرة، ولكن في النهاية نتمنى ألا تكثر الأخطاء وتساعد على تغيير نتيجة المباريات رغم أنها غير مقصودة، كما نطالب الحكام بعدم تكرار الأخطاء لأن الخطأ ممنوع والزعل مرفوض.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

محتار أقول مين..!!

29 أبريل 2012

من يكسب الرهان؟

26 أبريل 2012