الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
12:07 م بتوقيت الدوحة

لماذا تشتري الشركات أسهمها؟

لماذا تشتري الشركات أسهمها؟
لماذا تشتري الشركات أسهمها؟
دائما ما نسمع أن الشركة الفلانية طلبت شراء نسبة معينة من أسهمها لتضيفها إلى أسهم الخزينة.. فما الأسباب التي دعت الشركة إلى أن تشتري أسهمها؟ وممن ستشتري الأسهم؟ وهل السبب استثماري أم لمنفعة خاصة لأطراف معينة؟ إن شراء الشركة لأسهمها ينتج عنه ما يلي: 1 - ترتفع ربحية السهم من صافي الربح القابل للتوزيع، وذلك نظرا لانخفاض عدد الأسهم القائمة بعد شراء الشركة لأسهمها. 2 - يرتفع نصيب السهم من التوزيعات النقدية. 3 - تنخفض قيمة حقوق المساهمين الإجمالية بمقدار قيمة الاستحواذ. 4 - ترتفع القيمة الدفترية للسهم إذا كان سعر الشراء أقل من قيمته الدفترية، وتنخفض إذا كانت أعلى من سعر الشراء. 5 - يصبح السهم خفيف الحركة في السوق وذلك لقلة عدد الأسهم المتداولة. 6 - مضاعف ربحية السهم ينخفض نتيجة زيادة ربحية السهم وذلك يجعل السهم مغريا للشراء. 7 - استخدام أسهم الخزينة للتأثير على نسب التصويت داخل الجمعية العمومية. كل ما سبق لا يعتبر «شطارة» من إدارة الشركة، بل أعتبره تلاعبا بأموال المساهمين، وتغطية على إخفاق إدارة الشركة في عملها الأساسي. يجب على هيئة سوق المال أن تغلظ شروط شراء الشركات لأسهمها للمحافظة على أموال المساهمين، والحد من التلاعب الحاصل والذي عن طريقه تتم الاستفادة الشخصية، وللأسف فإن إدارات الشركات تتفنن في طرق التحايل والتلاعب على المستثمرين. ولو تم توظيف مهاراتهم في أمور تخدم نشاط الشركة الأساسي لأصبحت شركاتنا في مصاف الشركات الكبرى في المنطقة من ناحية القوة والجودة والخدمات المقدم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا