الخميس 23 شوال / 27 يونيو 2019
01:02 م بتوقيت الدوحة

خربشات

اتحاد يستحق التحية

اتحاد يستحق التحية
اتحاد يستحق التحية
يستحق اتحاد الكرة التحية؛ فقد أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه حريص جداً على مصلحة الكرة القطرية، والمحافظة على مكتسباتها، بعد أن كشف رئيس الاتحاد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني في تصريحاته -على هامش المباراة الختامية لكأس نجوم قطر- اكتشافهم مبكراً نية إندونيسيا في اللعب بالصف الثاني أو المنتخب الأولمبي في مباراتها الحساسة مع البحرين، والتي تهم نتيجتها قطر كثيراً، وذلك من خلال متابعتهم لما ينشر في الصحف الإندونيسية التي أوردت الخبر، وقاموا فور علمهم بالأمر باستباق الأحداث وإبلاغ الاتحاد الدولي لكرة القدم بالأمر منذ 15 فبراير الماضي، مُبدين تخوفهم من أن تدخل في هذا الأمر شبهة تواطؤ. ولكن للأسف فالاتحاد لم يدخل معه الإعلام الرياضي في صورة الأمر، ولم تعلم وسائله بهذه المخاطبة رغم أهميتها بالنسبة لكل صحافي أو مراسل تلفزيوني، وبقدر حرص الاتحاد للمحافظة على حقوق الكرة القطرية، يبدو أنه وفي غمرة الأحداث المتوالية أو من باب العمل في صمت، نسي أن يقوم بنشر الخبر حتى يكون الجميع على بيِّنة من أمرهم، ويتعاملوا مع الأمر وفقاً لمعطياته الماثلة، خاصة أن المنتخب الإندونيسي قد نفذ فكرته ولعب بمجموعة من الهواة يبدو أنه قد تم تجميعهم على عجل قبل المباراة بأيام، من دون أن يفكر اتحاد الكرة في بلاده في سمعة البلد أو وضعها في التصنيف الدولي، فجاءت الخسارة الكبيرة بالعشرة أمام البحرين لتنسف سمعة الكرة في هذا البلد، وكذلك تضع حوله ألف علامة استفهام خاصة أن البحرين كانت تحتاج إلى هذا العدد من الأهداف لتتأهل في حال خسر المنتخب القطري أمام إيران في المباراة التي أقيمت في ذات التوقيت. في اعتقادنا أن الإعلام لو كان على علم بما قدمه الاتحاد من شكوى للفيفا لكان الوضع مختلفاً جداً، ولما قام أحد بتوجيه سهام نقده له، فمن كتب منتقداً الاتحاد لعدم تحركه مبكراً معذور لأن الخطاب الذي بعث به للفيفا لم يكن أحد على علم به. الآن وقد وصل الأمر للفيفا، وأوضح اتحاد الكرة حسن تعامله مع الأمر، يجب أن ندع الأمور تسير في نصابها القانوني الصحيح، ولا ننشغل بها كثيراً، فالمنتخب قد تأهل للمرحلة الحاسمة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2014، ويجب أن تكرس كل الجهود من أجله.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

كأس آسيا.. البداية

25 أكتوبر 2014

وعين السخط!!

23 يونيو 2014

أمانة منتج «الكاس»

13 نوفمبر 2012