الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
02:58 ص بتوقيت الدوحة

ومضات

إهانة الإعلام العربي في مسابقة الكأس

إهانة الإعلام العربي في مسابقة الكأس
إهانة الإعلام العربي في مسابقة الكأس
عودتنا قناة الدوري والكأس على أن تكون حريصة على المساهمة بشكل أو بآخر في إثراء حركة الصحافة الرياضية من وقت إلى آخر، وذلك من خلال تنظيم مسابقات لأفضل تغطية صحافية مع كل مناسبة تستحق الاهتمام. ورغم ظهور العديد من الانتقادات الحادة خلال الفترة الأخيرة حول كيفية توزيع هذه الجوائز على الصحف المشاركة، الذي قد يكون نابعا من عملية الغيرة بين الأشقاء في الصحف المحلية أو قد يكون لأسباب أخرى غير معلنة. ومع إعلان القناة مؤخرا جوائز أفضل تغطية صحافية في دورة الألعاب العربية الثانية عشرة "الدوحة 2011"، البالغة قيمة جوائزها نصف مليون ريال قطري يجب في البداية من منطلق المهنية أن نبارك لكل الفائزين بالجوائز؛ لأنهم يستحقونها ونشكر لجنة التحكيم التي تضم أسماء ليس عليها أي غبار على الجهد الكبير الذي بذلوه خلال الفترة الماضية من أجل هذه المسابقة، ولكن في الوقت نفسه لا بد أن نذكر عددا من الملاحظات التي أعتبرها خطيرة ومهينة في الوقت نفسه للإعلام العربي والمحلي أيضا. وأتمنى أن تقوم لجنة التحكيم بإصدار بيان رسمي لتوضيح حقيقة هذه الملاحظات أو علامات الاستفهام التي توقفت وتوقف الكثيرون أمامها منذ لحظة الإعلان عن الجوائز. وأولى علامات الاستفهام التي توقفت أمامها هي حصول 3 صحف قطرية على المراكز الثلاثة الأولى، ومعلوماتي أن هذه الجائزة كانت مخصصة لجميع الصحف العربية التي شاركت في الجائزة؛ ولذلك نحن نريد أن نعرف عدد الصحف غير المحلية التي اشتركت في المسابقة، وهل فعلا لا توجد صحيفة عربية واحدة نجحت في المنافسة على أحد المراكز الثلاثة الأولى، وإذا كان ذلك فعلا -وهو الأقرب للحقيقة باعتبار أننا نحترم ونقدر لجنة التحكيم ونثق في اختياراتها- فهذا شيء خطير للغاية. فإما هذه الصحف لم تهتم أصلا بالمسابقة، أو أنها لم تكن مؤهلة للمنافسة، وإما أن لجنة التحكيم جاملت الصحف القطرية على حساب العربية الأخرى باعتبار أن المسابقة والبطولة قطرية خالصة. أما الملاحظة الثانية التي أعتقد أنها الأخطر والتي تحتاج إلى توضيح سريع، فهي حجب جائزة أفضل تحقيق صحافي وحجب جائزة أفضل صورة؛ لأنه من البديهي جدا والمنطقي أن يكون حجب الجوائز إما لعدم وجود تحقيق صحافي يستحق الجائزة، وهذه بالطبع مصيبة مهنية لكافة الصحف التي شاركت في البطولة أو لأسباب أخرى يجب الإعلان عنها، وهو ما ينطبق أيضا على قرار حجب جائزة أفضل صورة. بصراحة شديدة إن عملية الحجب لأي جائزة مهنية في بطولة كبيرة مثل البطولة العربية ومع تواجد هذه التغطية الإعلامية الكبيرة من كافة الصحف العربية، لا يجب أن يمر مرور الكرام؛ لأنني أعتبرها في المقام الأول إهانة لصاحبة الجلالة وإهانة للصحف التي شاركت في المسابقة. وأخيرا نكرر تهنئتنا لكل الفائزين وننتظر من لجنة التحكيم المحترمة التوضيح الكامل لكل الملاحظات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

بطولة للتاريخ..!!

10 فبراير 2013

انتهى الدرس.. يا ذكي

11 مايو 2012

وماذا بعد..؟!

06 مايو 2012

ماضي.. بلماضي

03 مايو 2012