الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
11:40 ص بتوقيت الدوحة

شفافية السوق مطلب المستثمرين

شفافية السوق مطلب المستثمرين
شفافية السوق مطلب المستثمرين
سبب نجاح وتقدم الدول الغربية علينا -نحن العرب- هو الشفافية. فسقفها لديهم لا حدود له خصوصاً فيما يخص الاقتصاد بشكل عام. في هذا المقال سيكون الحديث عن بورصة قطر والشفافية التي تنقصها في مجالات كثيرة. كيف يستطيع المتداول أن يستثمر أمواله في ظل شفافية منقوصة بجميع أشكالها تقريباً. المتداول يحتاج معرفة حجم التداول الحقيقي للسوق أو لشركة ما. والصفقات الخاصة تحرم المتداول من معرفتها بشكل فوري، لذلك الأفضل أن تلقى الصفقات الخاصة ويكون البيع والشراء مباشراً من خلال السوق الرسمية لشفافية أكثر. المتداول أيضاً يحتاج بيانات السوق التاريخية على شكل رسم بياني، وهذا ما ينقص موقع بورصة قطر فيضطر المتداول للبحث عنها لدى جهات أخرى ويكون بها أخطاء كثيرة وتكون مؤثرة في اتخاذ القرارات الخاطئة للمتداول ما تسبب له خسائر فادحة. المتداول يحتاج أن يعرف نسب كبار الملاك في الشركات المدرجة سواء أفراداً أو مؤسسات أو شركات، ويعلن عنها أسبوعياً من خلال موقع بورصة قطر ليعرف المتداول التغييرات التي تحصل في هذه النسب. في كل بورصة توجد مخالفات للمتداولين تطبق بحق من يخالف الشروط. يجب أن تعلن أسماء المخالفين ونوع المخالفة وما العقوبة المتخذة بحق المخالف. أي مستثمر في العالم إن فكر أن يستثمر في بورصة قطر سيتراجع إن وجد هذه الإشكاليات؛ لذلك على إدارة السوق أن تنتبه لمثل هذه الإشكاليات التي ستكون عائقاً كبيراً أمام دخول سيولة جديدة للسوق، سواء سيولة داخلية أو خارجية. خصوصاً بعد أن حصلت قطر على تنظيم كأس العالم، وما سيصاحب هذه الفعالية من مشاريع ضخمة. شيء طبيعي أن تسلط الأضواء على الاقتصاد. وواجهة الاقتصاد هي البورصة؛ لذلك فإن تم تفادي جميع الإشكاليات في هذا المقال ستكون بورصة قطر في مصاف البورصات العالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا